سجن جومن المنامة

المواطنون يستذكرون أحداث سجن جو.. ومركز البحرين: الحكومة استهدفت الضحايا

B_5JN5KUwAAWzNj-300x225

المنامة – البحرين اليوم

 

أعلن نشطاء ومدونون اليوم الخميس، 10 مارس، عن إطلاق حملة إعلامية في مواقع التواصل الاجتماعي في الذكرى السنويّة لأحداث سجن جو المركزي بالبحرين، والتي تُعرف ب”انتفاضة السجون”، واندلعت بعد احتجاج السجناء على اعتداء قوات خليفية على أحد السجناء أثناء زيارة عائلية في السجن.

CAVSVAcVAAAnpnl-300x168
رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب يُعاين أحد ضحايا “أحداث” سجن جو/ أرشيف

الحملة أخذ بعضها وسم “10 مارس”، وأخرى أخذت عنوان “انتفاضة السجن في البحرين” و”سجن جو”، فيما استذكر أكثر المدونين والنشطاء اليوم تلك الأحداث، والتي شهدت انتهاكات غير مسبوقة ضد السجناء، وامتدت عدة أشهر، ومورست خلالها عمليات تعذيب جسدي ونفسيّ بحقّ كل النزلاء، وبإدارة مباشرة من كبار ضباط الداخلية الخليفية، وبمعونة من الدرك الأردني، وقوات مرتزقة من جنسيات أخرى.

وأشار مركز البحرين لحقوق الإنسان لهذه الذكرى، وأكد “مزاعم التعذيب وإساءة المعاملة التي تحدث عنها السجناء، وأدت لسقوط العشرات من المصابين والضحايا”.

وأضاف المركز بأنه “على الرغم من مناشدات المنظمات في البحرين لفتح تحقيق بأحداث السجن، ومحاسبة المسؤولين”، إلا أن الحكومة الخليفية “استهدفت الضحايا فقط، وحكمت عليهم بالسجن 15 سنة لكل واحد منهم”.

وتعد (البحرين اليوم) لكتاب يوثق هذه الأحداث، ويتضمن إفادات وشهادات من داخل السجن، إضافة إلى توثيق لأهم الضباط والمرتزقة الذين شاركوا في التعذيب والتنكيل بالسجناء، والطرق التي تم استعمالها في الانتقام منهم.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق