حسن قمبرمقالات

في ذكرى الاحتلال السعودي للبحرين: “سَوْءَةُ” السعودية.. تحت أقدام الثُّوار

Capture
إعلامي بحراني

 البحرين اليوم – (خاص)

لا يكاد نبض الشارع البحراني في شهر مارس من كل عامٍ؛ يختلف عن نبضه ووهجه في فبراير لخمسة أعوامٍ على التوالي، فقد أصبح 14 فبراير 2011، تاريخاً خالداً في ذاكرة الشعب البحراني، بل وتمكن من حفره في كل محركات البحث، وفي أذهان الأنظمة التي تكالبت عليه بدعوةٍ من قبيلة آل خليفة الحاكمة على مدى خمسةِ أعوامٍ منذ انطلاق أولى شرارةٍ فجر هذا اليوم، حتى أضحى كابوساً جاثماً على صدرها، لن يفارقها أبد الأبدين، مهما حاولت التخلص من كل آثار أيقونة هذه الثورة، «دوار اللؤلؤة»، أو كما يسميه الثوّار «ميدان الشهداء»، والذي كان يغصُّ بمئات الآلاف من المواطنين البحرانيين، في ثورةٍ شعبيةٍ في قلب العاصمة المنامة.

شهر فبراير تحوّل إلى «أنشودةٍ مزعجةٍ» يردّدها الشعب البحراني كأهازيج نصرٍ تصمُّ آذان «قصر الصافرية»، كما هزّته هتافات المتظاهرين حينما طوّقوه بحناجرهم، بهتافات «يسقط حمد» في العام 2011.

وكما هي «ذكرى المجد خالدة» لثورة البحرين في فبراير، تقابلها «ذكرى سيئةٍ خلدّها العار» في مارس على مدى خمس سنوات.

ذكرى دخول القوات السعودية للبحرين، أو كما يحلو لهم تسمية أنفسهم، بقوات «درع الجزيرة»، في 14 مارس 2011، بآلياتهم ومدرعاتهم ودباباتهم العسكرية لقتل وقمع شعبٍ مسالمٍ أعزل، يطالب بحقوقه في التحوّل نحو الديموقراطية، وتأسيس دولةٍ مدنيةٍ حديثة، فضلاً عن ارتكاب أبشع جريمةِ قتلٍ شهدتها جزيرة سترة، بسفك دماء «الشهيد الشاب أحمد الفرحان» على يد هذه القوات، وهدم حوالي 38 مسجداً للطائفة الشيعية، وإحراق مافيها من مصاحف «تمت طباعتها» في السعودية.

ومنذ ذلك اليوم والقوات السعودية لم تبارح مكانها بدعوى حماية المؤسسات والمنشآت الحيوية، كما تزعم قبيلة آل سعود وآل خليفة، ومن «اتبَّع ملّتهما»، وبدعوى مواجهة الخطر الإيراني المزعوم، والذي لم يثبته تقرير اللجنة المستقلة لتقصّي الحقائق، أو حتى مخابرات حلفاء النظامين السعودي والخليفي، في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، وعلى الرغم من ذلك، لم تتأخر واشنطن ولندن عن توفير الغطاء السياسي والعسكري والإعلامي لهما، ومواصلة تحقيق نجاحاتٍ متواصلةٍ عبر صفقاتِ التسليح العسكري، لمواجهةِ وقمع الحراك الشعبي في البحرين والمنطقة الشرقية من جانب، ومزاعم دعم الديموقراطية واحترام مبادئ حقوق الإنسان من جانبٍ آخر، حتى انتهى المشهد بتسديد «ركلة جزاء» من قدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما لـ«سَوْءَةُ» السعودية وبقية الأصدقاء في «إسرائيل وتركيا» في مقابلته يوم الخميس الماضي مع مجلة «ذي أتلانتيك»، موجّهاً تأنيبه لهم وتحميلهم مسؤولية الفوضى في الخليج وبقية دول المنطقة، مايعني «ضياع حوالي ثمانين عامٍ من صداقةٍ حميمة بين واشنطن وشيوخ النفط، أدراج الرياح»، الضياع الذي «أثار جنون تركي الفيصل» على صفحات «جريدة الشرق الأوسط» السعودية في عددها الصادر يوم 14 مارس 2016.

انقضت خمس سنوات و«سَوْءَةُ» السعودية «دون ساترٍ يسترها»، رغم تكاثر الأيدي «لِسَتْر مساوئها في البحرين وسوريا والعراق ولبنان، وقبل حوالي عامٍ في اليمن»، كما لن ننسى افتتاحها عام 2016، وفي مشهدٍ دمويٍ بسفك 47 مواطناً سعودياً، في مقدّمتهم «الشهيد الشيخ نمر باقر النمر»، والذي ظل اسمه يطارد نظام آل سعود في حياته، ومن خلف قضبانه، والأكثر بعد استشهاده.

بعد مضي خمسةِ أعوامٍ من عمر الثورة في البحرين، استرجع آلاف البحرانيين يوم 14 مارس، بما في صدورهم من آلامٍ، صور ولقطات ذاكرةٍ سيئةٍ من أحد «مساوئ» النظام السعودي، حينما دخلت قواته البحرين عبر الجسر الرابط بالسعودية، وهم يرفعون شارات وعلامات النصر ضد شعبٍ أعزل لم يكن يملك سلاحاً يواجه به هذه القوات «بنصرها الوهمي»، لم يكن سلاحه سوى «رأسٍ مفضوخ» برصاص القوات السعودية، تناثرت أشلاءه على حبات رمل جزيرة سترة، «رأس الشهيد أحمد الفرحان، الذي لن يخرج من رأس قاتليه، وسيظل يطاردهم كوردةٍ حمراء ضرجتها الدماء، مابقيت الدماء تجري في رؤوسهم».

وكما هو المشهد في كل عام، ميادينٌ تكون القوى الثورية فيها سيدة الموقف، وحناجر تهتف «بكلا للاحتلال السعودي»، وأقدامٌ ثائرةٌ تَطَأُ صور رموز نظام حكم آل سعود وآل خليفة، وكأنما تطأُ «سَوْءَةَ» السعودية، التي «ركلها أوباما بقدمه مرة واحدة، في حين يطأها ثوار البحرين، عشرات المرات كل يوم».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. examined present almost all concealed data files beneath hardware whilst still being not any htaccess data. i never have it. this is outrageous, considerably support necessary below. almost all i want to carry out is actually have the capacity to transfer extensions in hubpages hello there jamesi enhanced via starhub cable television high speed 50 mbps to be able to dietary fibre braodband one hundred mbps i discover that dietary fibre is actually weaker than cable television as well as becos on the nonsense given through dietary fibre created the swap and found that recently android router furthermore could not work with not necessarily compatiblebetter to just adhere to cable television broadbandbest rgdshozefa

  2. Wish employing workboxes also We published concerning the general technique lately and a few on the range tag cloud We manufactured for our preschooler. Yearly couple of weeks I will be placing other printables also number strips, numbers, and soooo much more!. Wish genuinely taking pleasure in these people and most of us changed that to suit our family and that is arriving some sort of posting quickly!

  3. Each app as well as software offers the positives in addition to crons consequently the entirely incorrect sighting the actual awful things about this. They have the majority of the good things and since the moment passes these kinds of flaws will be soughted available. . -= GadgetGuide4U’s continue site… Reddit App For Android is currently Avaiable =-.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق