من المنامة

التجمع الوحدوي: مراجعة سقف “وثيقة المنامة” غير مجد في ظل الوضع الراهن

المنامة – البحرين اليوم
رفضت جمعية التجمع الوحدوي المعارضة في البحرين دعوات بعض أطياف المعارضة السياسية لمراجعة المطالب التي اتفقت عليها القوى السياسية المعارضة المحلية ضمن الوثيقة التي أصدرتها قبل سنوات تحت عنوان “وثيقة المنامة”.

وفي بيان أصدره التجمع اليوم الأحد،  6 نوفمبر، أكد أن اللجنة المركزية بالتجمع الوحدوي اتفقت خلال اجتماعها الاعتيادي في مقر الجمعية بالعدلية مساء أمس السبت على التمسك ب”سقف المطالب الستة التي وردت في وثيقة المنامة التي شارك الوحدوي في صياغتها مع بقية القوى المعارضة قبل خمسة أعوام”، وأضاف  “أن هذه الوثيقة ورغم كل المتغيرات التي حدثت على مدى الأعوام الماضية لا تزال تشكل مطالب جمهور المعارضة”، وأنه “من غير المجدي إعادة صياغتها في ظل غياب الحوار الجاد المفضي لإنهاء الأزمة السياسية”، بحسب تعبير البيان.

ودعت اللجنة المركزية في التجمع “بقية القوى المعارضة إلى رص الصفوف وإعادة إحياء تحالف القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة لمواجهة التحديات”، وذلك في سياق التنديد المتجدد بإغلاق جمعية الوفاق ومحاكمة أمينها العام المعتقل الشيخ علي سلمان.

كما جددت الجمعية دعوتها لإطلاق سراح المعتقلين السياسين، وفك الحصار المفروض على بلدة الدراز منذ أكثر من أربعة أشهر.

وفي شأن الحديث عن عزم النظام طرح الشق الجعفري من قانون الأسرة، شدد البيان على أهمية أن يتم ذلك “بتوافق المجتمع والزعامات الدينية لما يمثله هذه القانون من تأثير على حياة عامة الناس”.

ودان التجمع استضافة وفد إسرائيلي في اجتماع مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (كونغرس الفيفا) المقرر عقده في البحرين شهر مايو من العام المقبل، واعتبرت ذلك “خطوة غير مسبوقة”، وتطبيعا علنيا “مع الكيان الغاصب لأرض فلسطين، وتتنافى مع مواقف شعب البحرين التي دعمت النضال الفلسطيني لمقاومة الاحتلال منذ عقود”، ودعا “كافة شرائح المجتمع لإدانة هذا التصرف”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق