من اوربا

بحرانيون يحتجّون على سياسة رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا مي” حيال بلادهم

من لندن-البحرين اليوم

نظّم ناشطون بحرانيّون السبت (17 ديسمبر 2016) اعتصامهم الأسبوعي تسلسل 218 أمام مقر رئاسة الوزراء البريطانية وسط لندن.

المعتصمون إعتادوا على تنظيم هذا الإعتصام السبوعي للتعبير عن رفضهم للسياسة البريطانية إزاء بلادهم والقائمة على دعم نظام آل خليفة الدكتاتوري الدموي الذي قمع بكل وحشية ثورة الرابع عشر من فبراير.

رفع المحتجون اللافتات واطلقوا الشعارات المندّدة بسياسة رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا مي” التي أعلنت خلال مشاركتها في القمة الخليجية, عزمها تدشين مرحلة جديدة من العلاقات مع أنظمة الخليج القمعية.

وطالب البحرانيون رئيسة الوزراء بوقف صادرات الأسلحة الى البحرين والسعودية, وبالضغط على نظام عائلة آل خليفة لإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم قادة ورمزو ثورة الرابع عشر من فبراير.

أكّد المحتجون وعبر شعاراتهم على أن تأمين المصالح الإستراتيجية البريطانية, يتم عبر التحالف مع شعوب المنطقة وليس مع الأنظمة الدكتاتورية الحاكمة فيها.

واعتبروا دعم اعرق ديمقراطية في العالم لأعتى الأنظمة الدكتاتورية في الخليج ” وصمة عار” في جبين بريطانيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق