سجن جوغير مصنفمن المنامة

الناشط محمد سهوان يلتحق بقافلة الشهداء من معتقله في سجن جو بالبحرين

المنامة-البحرين اليوم

التحق الناشط محمد سهوان (٤٥ عاما) بقافلة الشهداء من سجنه في معسكر “جو” سيء الصيت. وأكدت وزارة الداخلية الخليفية نبأ استشهاد محمد سهوان وادّعت أن وفاته كانت نتيجة “نوبة قلبية مفاجأة”.

واعتقل الشهيد محمد سهوان في اكتوبر من العام ٢٠١١، من قبل السلطات القطرية أثناء خروجه من البحرين بحثا عن العلاج، حيث أصيب بحوالي ٨٥ شظية رصاص الشوزن، استقرت أغلبها في الرأس والرقبة. وبدل تلقيه العلاج؛ تعرض الشهيد إلى التعذيب أولاً في قطر، ومن ثم تعرض إلى تعذيب وحشي في السجون الخليفية، وتم تهديده بإحضار زوجته إن لم يدل بالإعترافات تحت الإكراه.

وأصدرت المحاكم الخليفية حكم بسجنه لمدة ١٥سنة في مايو ٢٠١٢، مع معتقلين آخرين هم الشيخ علي المسترشد، أحمد محمد صالح، عماد ياسين، عيسى أحمد شملوه، علي عباس ناصر، إلى جانب الناشطين المهجرين عبد الرؤوف الشايب وعلي مشيمع.

واعتقل الشهيد كذلك في انتفاضة التسعينات وحكم عليه ١٥ عاما قضى منها ٥ سنوات قبل أن يفرج عنه في فترة الإعلان عن “الميثاق”.

وينحدر الشهيد من عائلة سهوان المعروفة بتاريخها النضالي في مقاومة الطغيان الخليفي، حيث كان أبنائها هدفا للأجهزة الأمنية وتعرضوا للاعتقالات والتعذيب في فترات الصراع الحالية أو الماضية.

القوى الثورية زفت نبأ استشهاد محمد سهوان ودعت لأوسع مشاركة شعبية في تشييعه وفاء لتضحيات الشهيد.

يشار إلى أن المعتقلين في سجن جو يتعرضون إلى مضايقات وسوء معاملة تصاعدت وتيرتها في الآونة الأخيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق