من الخليج

تأكيد استشهاد الحاج رحيماني بعد استهداف حافلة تقل كبار سن بالعوامية.. ومخاوف من “كارثة إنسانية وشيكة”

Untitled

العوامية، شرق السعودية – البحرين اليوم

أكد ناشطون استشهاد الحاج الوجية محمد الرحيماني بعد إصابته برصاص القناصة السعوديين في بلدة العوامية بالقطيف يوم أمس الأربعاء ٢ أغسطس ٢٠١٧م.

ونشر ناشطون شريط فيديو صوّره الشهيد قبيل استشهاده ويُظهر أحياء العوامية المدمَّرة بفعل القصف المدفعي العنيف المتواصل على البلدة منذ أكثر من ٤ أشهر.

وكان الشهيد يؤدي دوره التطوعي في نقل المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة خارج البلدة وتأمين طرق آمنة للخروج وسط القصف بالرشاشات والمدافع الحربية، وقد أُصيب برصاصة مباشرة في قلبه.

وكانت القوات السعودية استهدفت حافلة تقل كبار سن ومرضى وهي في طريقها خارج البلدة، في ظل موجة من التهجير القسري تعيشها البلدة منذ نحو أسبوع.

وأُصيب في الحادثة أيضا الحاج عبد الستار الشيخ بإصابات متوسطة نُقل على إثرها إلى المستشفى حيث أُفيد عن تماثله للشفاء اليوم.

DF62zXIW0AAPu1V

وخلال الأيام الماضية استشهد ما لا يقل عن ٨ مواطنين في العوامية.

وقال الناشط الحقوقي علي الدبيسي بأن جهود الإغاثة الأهلية الواسعة لأهالي العوامية، والتي تأتي من بلدات القطيف الأخرى؛ “تُوضح جانبا من المأسآة الإنسانية، وتفضح تضليل إعلام السعودية”.

وأوضح بأن “ترسانة السعودية الإعلامية نشرت في ٣ أشهر من هجومها العسكري على العوامية الكثير من الأكاذيب، ومنها أن أهل حي المسورة المهجرين قسريا عُوضوا بعدالة”، وهو ما كذبته شهادات من الأهالي أوضحت بأن التعويضات المفروضة لا تكفي لشراء شقة.

وأكد ناشطون بأن المئات لازالوا يمكثون في منازلهم بالبلدة، في ظل غلق المراكز التجارية والانقطاع المتكرر لمياه الشرب والكهرباء. وأشاروا إلى أن استمرار الحصار على الوتيرة الراهنة سيدفع البلدة وأهلها إلى الوقوع في “كارثة خطيرة” مع نقص المواد الغذائية والصحية وصعوبة توفير الاحتياجات المعيشية اليومية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق