سجن جومن المنامة

حسن السواد أحد محرري عملية الأول من يناير يعاني من مضايقات في السجن على يد مرتزق أردني

 

المنامة – البحرين اليوم

أوردت مصادر إعلامية أهلية بأن قوات سجن جو المركزي في البحرين تعمد إلى مضايقة المعتقل حسن السواد من منطقة سترة، وأشارت المصادر إلى مرتزق أردني معروف بتعمده الإساءة إلى السواد الذي اختطف وشقيقه عمار في مايو الماضي بعد نجاحهما في الخروج من السجن ضمن العملية التي وقعت في الأول من يناير الماضي.

وبحسب المصادر المتداولة فإن السواد (٢٤ عاما) – من بلدة واديان بسترة – “يتعرض لتهديد مستمر بالضرب والحبس الإنفرادي، ومضايقات متواصلة من قبل المرتزق الأردني منذ يوم نقلهما هو وشقيقه عمار إلى سجن جو”، وذلك انتقاماً من تحريره مع ١٠ آخرين في عملية الأول من يناير، وكان بينهم الشهيد رضا الغسرة.

ومن بين المضايقات التي تعرض لها، عمد المرتزق الأردني إلى إجبار حسن على الوقوف في الشمس عدة ساعات وهو مقيد اليدين، كما تسبب في حرمانه من الخروج إلى الساحة الخارجية (الفنس) مع بقية المعتقلين. وقد تعرض لهذه المضايقات بعد الزيارة العائلية الأخيرة في السجن. وفي زيارة سابقة لهما، نُقل الشقيقان إلى مكان لقاء العائلة في السجن وهما مقيديان بالسلاسل في الأيدي والأرجل.

 

وجرى اختطاف الشقيقين عمار وحسن السواد من إحدى الشقيق في نهاية شهر يونيو الماضي، بعد أشهر من انقطاع الأخبار عنهما بعد تحررهما من السجن. وبعد الاختطاف تعرضا للإخفاء القسري، حيث حُبسا في الحبس الإنفرادي ومنعت عنهما الزيارة، ولم يُنقلا إلى السجن مع بقية السجناء إلا في العاشر من يوليو. ويُعاني الشقيقان من عدة أمراض، وأفادت معلومات سابقة بأنهما تعرضا للحرمان من العلاج المناسب ومُنعت عنهما الأدوية، ما أثار قلق العائلة والخشية من تدهور وضعهما الصحي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق