من المنامة

قوات خليفية تداهم منزل شهيد الإعدام سامي مشيمع.. والعائلة تؤكد: “استهداف متواصل منذ تنفيذ الجريمة”

 

المنامة – البحرين اليوم

داهمت القوات الخليفية الثلاثاء ١٠ أكتوبر ٢٠١٧م منزل الشهيد سامي مشيمع في بلدة السنابس، شمال البحرين، في استهداف متواصل لعائلة الشهيد منذ إعدامه مع الشهيدين عباس السميع وعلي السنكيس في يناير الماضي.

وأوضحت الناشطة الحقوقية زينب الخميس بأن اتصالا وردها من عائلة الشهيد الثلاثاء أكدت فيه بأن قوات خليفية مكونة من ثلاثة مركبات عسكرية تابعة لقوات “الشغب” والكوماندوز (القوات الخاصة)؛ داهمت منزل العائلة صباحا.

وأفادت العائلة بأن القوات حاولت كسر باب المنزل بعد محاصرته، من غير أن تتبين الأسباب وراء ذلك، ولكنها أكدت بأن الاستهداف متواصل على منزل العائلة منذ إعدام الشهيد مشيمع.

 

وكان لافتا أن هذا الهجوم جاء متزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة التعذيب الذي يُصادف يوم العاشر من شهر أكتوبر من كل عام، حيث تدعو المنظمات الأممية ودول لإلغاء عقوبة الإعدام، وخاصة ضد المعارضين السياسيين.

الخميس

وبمناسبة هذا اليوم، زارت الناشطة الخميس مع أخريات قبور شهداء الإعدام الثلاثة، في خطوة للتذكير بجريمة الإعدام التي نفذها النظام في ١٥ يناير الماضي، والتي شكلت “فاجعة كبرى لأغلبية شعب البحرين” بحسب ما قالت الخميس.

وذكرت الخميس بأن هذا اليوم يمثل مناسبة لمعاهدة الشهداء على الاستمرار في الدفاع عن حقوق الشعب”، حيث “إن دمائهم سقتنا دافعا للمواصلة والسير على دربهم”، واستشهدت في هذا السياق بالعبارة المعروفة للشهيد سامي مشيمع الذي كان يردد بالقول “الرجال تموت، والفكرة لا تموت، والثورة هي الفكرة المتأصلة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق