إقتصادمن المنامة

تعليقا على تصريحات السيد نصرالله حول الوضع الاقتصادي للبحرين.. مصرفيون: “الواقع أسوأ.. والدولة أفلست بالفعل”

 

المنامة – البحرين اليوم

أكد مصرفيون في البحرين صحة ما جاء على لسان أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله بشأن الوضع الاقتصادي في البلاد، وقوله إن اتّباع آل خليفة للسياسة السعودية أدى إلى وصول “البلد إلى حافة الإفلاس”.

وأوضح مصرفيون تعليقا على كلام السيد نصر الله بأن ما ذكره الأخير بشأن “اضطرار الحاكم الحاكم الخليفي حمد عيسى شهريا للسفر إلى السعودية والإمارات لجلب الأموال؛ هو تعبير حقيقي وليس مجازيا”، مشيرين إلى أن حمد أو من يمثله يقوم بمثل هذه الزيارات لطلب المساعدات المالية من أجل “حفاظ ميزانية الدولة على نَفَسَها الأخير، حيث إن احتياطيات البنك المركزي لا تكفي لإدارة شؤون البلاد لأكثر من شهر واحد”، بحسب أحد المصرفيين الذي أضاف “لولا الدعم الخليجي، وخاصة من السعودية والإمارات، لتم إعلان الانهيار الاقتصادي الكامل في البحرين منذ فترة”.

وفي كلمة له أمس الجمعة بمناسبة ذكرى أربعين الأمام الحسين بن علي، قال السيد نصر الله بأن “ملك البحرين يذهب نهاية كل شهر إلى السعودية والإمارات ليحضر الأموال لدفع رواتب الجيش والأمن والموظفين”، معتبرا ذلك واحدة من أمثلة الفشل السعودي في الخليج والمنطقة.

مصادر مصرفية من داخل البحرين أوضحت بأن الدولة تواصل تسجيل عجز سنوي منذ العام ٢٠٠٩م، رغم ارتفاع أسعار النفط في حينه وحتى العام ٢٠١٤م، وأكدت بأن جزءا أساسيا من أزمة الوضع الاقتصادي في البحرين ينبع من الإنفاق العسكري الهائل، حيث تبلغ المصروفات المخصصة للأجهزة الأمنية والعسكرية ما يساوي ٥٤٪ من مجموع المصروفات الموجهة إلى القوى العاملة في البلاد، وذلك بحسب البيانات الرسمية المنشورة، التي تكشف أن عدد العاملين في الوزارات الأمنية والعسكرية في البحرين يبلغ ٧٠ ألفا، ويتوزعون على النحو التالي:

  • قرابة ٣٠ ألفا في وزارة الدفاع
  • ٢٦ ألفا في وزارة الداخلية
  • قرابة ٤ آلاف في جهاز الأمن الوطني
  • قرابة ٤ آلاف في الحرس الوطني

ويوضح آخرون بأن الأعداد أكبر من ذلك بكثير، حيث يحرص النظام الخليفي على إخفاء المعلومات الحقيقية لأعداد العاملين في الأجهزة الأمنية والعسكرية، والذين في غالبيتهم من المرتزقة المستجلين من خارج البلاد وكثير منهم تم تجنيسهم.

وتذكر المصادر، حسب البيانات الرسمية، أن معدل عدد الشرطة لكل ١٠٠ ألف من السكان في البحرين يساوي ١٨٠٠ فردا، وهو يعد المعدل الأعلى على مستوى العالم، حيث يمثل المعدل الدولي في هذا المجال ٣٠٠. علما أن ميزانية “الدفاع” في البحرين تبلغ ١٥٪ من مجموع ميزانية الدولة، وهو أمر يتشابه مع الحال في إسرائيل المعروفة بأنه في وضعية “الحرب” الدائمة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق