من اوربا

محتجّون في لندن يحذّرون من كارثة إنسانية في اليمن.. ويدعون السعودية إلى فكّ الحصار

من لندن-البحرين اليوم

نظم ناشطون اعتصاما الأربعاء(15 نوفمبر 2017) أمام سفارة آل سعود وسط العاصمة البريطانية، ورفع المعتصمون اللافتات وأطلقوا الشعارات المنددة بالتدخلات السعودية في شؤون المنطقة، وخاصة في اليمن.

وطالب الناشطون السعودية بفك حصارها البري والبحري والجوي عن اليمن، وهو الحصار الذي يوشك أن يؤدي إلى وقوع أكبر كارثة إنسانية في التاريخ الحديث مع تعذر وصول المساعدات الإنسانية إلى أكثر من 17 مليون يمني يعانون من المجاعة بسبب الحصار السعودي المفروض على الموانيء والمطارات اليمنية.

كما ودعا المعتصمون السعودية إلى إنهاء احتلالها العسكري للبحرين الذي مضى عليه أكثر من ست سنوات، وأن تترك الشعب البحراني يقرر مصيره بنفسه بعيدا عن التدخلات العسكرية.

وحثّ المعتصمون الدول الغربية وفي مقدمتها بريطانيا على وقف تزويد السعودية بالأسلحة التي تفتك بها بالشعب اليمني خلال حربها العدوانية المتواصلة للعام الثالث على التوالي متهمين المملكة المتحدة بالتواطؤ مع السعودية في ارتكاب جرائم حرب في اليمن.

واعتبر المحتجون أن المملكة المتحدة متورطة في ممارسات التعذيب وارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في البحرين عبر دعمها للنظام الخليفي الذي يقمع بكل وحشية الثورة الشعبية المتواصلة في البلاد منذ أكثر من ست سنوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق