من اوربا

اللورد سكرايفن يسأل الحكومة البريطانية عن موقفها إزاء “المعلومات المضللة” لسفارة آل خليفة في لندن حول اجتماعها مع منظمة العفو

 

لندن – البحرين اليوم

طلب اللورد سكرايفن من الحكومة البريطانية توضيح الخطوات التي اتخذتها إزاء “المعلومات” التي أوردتها السفارة الخليفية في لندن بشأن اجتماع الأخيرة مع منظمة العفو الدولية والتي ذكرت المنظمة بأنها معلومات “خاطئة”.

وفي سؤال برلماني مكتوب للورد بتاريخ ١١ يناير ٢٠١٨ سأل عن “الخطوات التي اتخذتها” حكومة المملكة المتحدة بشأن “المعلومات الواردة في تقرير لسفارة البحرين وما إذا كانت صحيحة من الناحية الواقعية على ضوء التي التقارير التي تفيد بتقديم السفارة بيانات مضللة بشأن عقد اجتماع مع منظمة العفو الدولية في نوفمبر ٢٠١٧م”.

وكانت منظمة العفو أصدرت بيانا في وقت سابق ردت فيه على مزاعم السفارة الخليفية في لندن ادعت فيها بأن اجتماعا عُقد مع منظمة العفو وتضمن اتفاق “حسن نوايا” بين الجانبين يقضي بإطلاع السفارة على محتوى تقارير المنظمة قبل نشرها لإبداء الرأي الرسمي فيها، على أن تؤجل المنظمة إطلاق تقريرها السنوي المعني بحقوق الإنسان.

يُشار إلى أن عضو مجلس اللوردات البريطاني، اللورد “بول سكرايفن”، اعتاد على طرح العديد من الأسئلة البرلمانية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين، ودعوة الحكومة البريطانية لتحمل مسؤوليتها في هذا المجال، وقد أكد سكرايفن في وقت سابق من الشهر الماضي عن تأكيد “التزامه الكبير ودعمه الثمين لقضية البحرين”. وقال بأن “انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين تستحق القتال ضدها”، مؤكدا في الوقت نفسه بأن دعمه لقضية البحرين وشعبها سيستمر في العام ٢٠١٨م.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق