من المنامة

تيار “العمل الإسلامي” يدعو لمواصلة الثورة ويعتبر آل خليفة “مجموعة قساة ناكثين للعهود”

 المنامة – البحرين اليوم

 

قال تيار العمل الإسلامي إن ثورة ١٤ فبراير هي “ثورة ضد قبيلة كانت ولا تزال ظالمة مستكبرة”.

وجاء في بيان التيار الصادر يوم الثلثاء، ١٣ فبراير ٢٠١٨ أن ثورة البحرين لن تتوقف، و”ولا تصالح فيها مع حكام لا ثقة مطلقاً فيهم، جُرِّبوا مراراً فنكثوا بالعهود” بحسب البيان الذين وصف الخليفيين بأنهم “حكام قُساة سفكوا الدماء وهتكوا حرمة الأعراض، يبغضون شعبنا ويفرقون بين طوائفه وينهبون ثرواته ويذلونه بصنوف الأذى والضرائب ويحمون الجلادين ويجنسون الغرباء ويأتمرون بأوامر الأجنبي”، وفق البيان.

واعتبر تيار العمل الإسلامي – أحد القوى الثورية المعارضة – أن الطريق الوحيد الذي يمكن اعتماده هو الاستمرار في الثورة، وقال “إن  الاستمرار في طريق الجهاد والإباء هو وحده الحل الأصح حتى نقيم معاً حكماً صالحاً جديداً ينعم فيه شعبنا بالسلام والرقي والكرامة”.

الجدير بالذكر أن القوى الثورية المعارضة والمجاميع الشعبية والشبابية تستعد لإحياء الذكرى السابعة للثورة والمصادف يوم الأربعاء ١٤ فبراير ٢٠١٨، وقد دعت القوى الثورية إلى عصيان جزئي في الرابع عشر والخامس عشر من فبراير، فيما يواصل النظام الخليفي ارتكاب الجرائم والانتهاكات تجاه الحراك الشعبي بوتيرة متزايدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق