من واشنطن

ضحية التعذيب علي حسن صالح: حرمان من العلاج.. وتعذيب أدى لفقدانه التركيز

واشنطن – البحرين اليوم

سلطت منظمة “أمريكيون من أجلا الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” الضوء على المعتقل وضحية التعذيب علي حسن صالح ضمن سلسلة “ملفات الضحايا” التي تصدرها المنظمة على نحو دوري.

وأشار تقرير المنظمة إلى أن علي حسن، وهو سائق سيارة إسعاف، محكوم بالسجن لمدة ١٥ سنة في محاكمة “جائرة” تمت في ٣١ يناير ٢٠١٨م في البحرين، وهو ينتظر جلسة الاستئناف من سجنه في سجن جو “حيث لا يزال يتعرض للتعذيب وسوء المعاملة من قبل السلطات”.

وقد تم اعتقال علي حسن في ٩ فبراير ٢٠١٧م من عُرض البحر خلال عملية مشتركة من قبل الأجهزة الخليفية، وخلال الاعتقال تعرض للإصابة في الكتف، حيث ادعت السلطات الخليفية بأن تبادلا لإطلاق النار تم خلال الهجوم على قارب كان فيه علي، ما أسفر عن مقتل ثلاثة من المواطنين، وبينهم الشهيد رضا الغسرة. وأوضح التقرير بأن ما أعلنته السلطات في هذه الحادثة تضمن تناقضات كبيرة، كما أشارت إلى حرمان علي من العلاج بعد اعتقاله.

وأكد التقرير تعرض علي للتعذيب بشدة أثناء وجوده في مبنى المباحث الجنائية، حيث أُبقي مقيد اليدين والرجلين طيلة فترة التحقيق، وكان معصوب العينين في أغلب الوقت، وتم نقله من سجن جو إلى التحقيقات الجنائية للتحقيق والتعذيب. وتعرض للضرب بشكل رئيسي على رأسه، وتم تجريده من ملابسه وتعريضه للبرودة العالية، كما تم تهديده بتعريضه للصدمات الكهربائية في حال لم يعترف، وأُجبر على الوقوف لمدة ٢٤ ساعة، وأحيانا لمدة يومين، كما هدده أحد الضباط بالاعتداء الجنسي عليه وإحضار زوجته والإساءة إليها جنسيا أمامه.

وبسبب التعذيب، فإن علي يعاني من ألم مستمر في رأسه، ولا يستطيع التعذيب، ونُقل في ٢ مارس ٢٠١٧ إلى الفحص الطبي، إلا أنه لم يحصل على أي علاج، على الرغم من إصابته بطلق ناري وظهور علامات التعذيب عليه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق