من المنامة

المعتقل المصاب أسامة الصغير يعاني الإهمال في العلاج.. وعائلته تطلق نداءا لإنقاذ حياته

أُصيب الصغير بالرصاص الإنشطاري أثناء فض اعتصام الدراز

 

المنامة – البحرين اليوم

دعا والد المعتقل المصاب الفتى أسامة الصغير لتمكين ابنه من العلاج المناسب، حيث لازال يعاني من إصابته بمقذوفة صوتية مباشرة وسلاح الشوزن (الإنشطاري) خلال الهجوم الدموي الذي شنته القوات الخليفية على اعتصام الدراز في 23 مايو 2017م وأسفر عن استشهاد خمسة معتصمين وإصابة واعتقال المئات.

وقد خضع أسامة الصغير – من بلدة أبوصيبع – للمحاكمة على خلفية مشاركته في الاعتصام بجوار منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم، وصدرت ضده أحكام بلغت 46 سنة، بالإضافة إلى إسقاط الجنسية لأكثر من مرة.

وشكت عائلة الصغير من مماطلة إدارة سجن الحوض الجاف في توفير العلاج له، حيث يعاني الآلام نتيجة الإصابة المباشرة في رأسه ويده، ومن مسافة قريبة، ما أدى لانتشار شظايا الرصاص الإنشطاري في جسمه وهي لازالت ثابتة حتى اليوم ما تسبب له معاناة مضاعفة.

وأطلقت العائلة نداءا لإنقاذ حياة الصغير ولتمكينه من العلاج، وأبدت الخشية على حياته ومن تعرضه لمضاعفات صحية في ظل الإهمال المتعمَّد، وهي خشية تتأكد – بحسب نشطاء – مع شيوع الأمراض المزمنة داخل السجون الخليفية جراء الإهمال الصحي والعلاجي، بما في ذلك الأمراض الخطيرة المسبّبة للوفاة.

وكان الصغير اضطر في نهاية أغسطس 2017 لتنفيذ إضراب عن الطعام احتجاجا على إهمال علاجه. وقد تعرض خلال اعتقاله للمضايقة وسوء المعاملة كما نُقل للحبس الإنفرادي في سجن الحوض الجاف.

وقد آُحتجر أسامة بعيد اعتقاله في إدارة التحقيقات الجنائية، سيئة الصيت، ومكث فيها أكثر من ٤٢ يوما قبل أن يُنقل إلى سجن الحوض الجاف. وظل فترة طويلة في وضع الاختفاء القسري، ولم يُعلم عن وضعه أو مكان احتجازه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق