غير مصنفمن اوربا

صور: مؤتمر صحافي لناشطين دوليين أمام السفارة الخليفية في لندن

مشيمع: أمعائي الخاوية أقوى من النظام.. والسفارة ترد بشأن "الزي"

لندن – البحرين اليوم

عقد ناشطون حقوقيون دوليون يوم الخميس ١٦ أغسطس ٢٠١٨م مؤتمرا صحافيا أمام السفارة الخليفية في لندن، دعموا خلال مطالب الناشط علي مشيمع الذي يواصل إضرابه عن الطعام منذ الأول من أغسطس الجاري للمطالبة بحقوق والده الرمز المعتقل الأستاذ حسن مشيمع.

وتحدث في المؤتمر كل من بن كيث المحامي المختص في القانون العام وقضايا حقوق الإنسان ولاسيما ملفات تسليم المجرمين، ونيكولاس ماكجيهان وهو الباحث السابق في ملفات البحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة بمنظمة هيومن رايتس ووتش، وهانا فيليبس الناشطة في المنظمة العربية لحقوق الإنسان بالمملكة المتحدة، ولديها خبرة واسعة في تحليل قضايا حقوق الإنسان في الشرق الأوسط.

كما تحدث الناشط مشيمع خلال المؤتمر، وجدد فيه المطالب العادلة التي يضرب من أجلها عن الطعام، حيث أكد إصراره على مواصلة الإضراب من أجل توفير الرعاية الصحية الكاملة لوالده، والسماح له بالزيارة العائلية، وبكتبه، ووقف كل المضايقات التي يتعرض لها.

وقال مشيمع “لو كانت هناك عدالة في البحرين لما ظل والدي ثانية واحدة في السجن”.

وأضاف “أمعائي الخاوية هي أقوى النظام” في البحرين.

وحضر المؤتمر جمع من النشطاء البريطانيين والبحرانيين، إضافة إلى متضامنين من جاليات مختلفة، ووكالات الأنباء ومراسلو القنوات، كما نقلته قناة الجزيرة القطرية على الهواء مباشرة.

ونظمت المؤتمر كلّ المنظمة العالمية لمراقبة حقوق الإنسان(GRW) ومعهد البحرين للحقوق والديمقراطية (BIRD).
من جهتها، وبعد عقد المؤتمر الصحافي، نشرت السفارة الخليفية في لندن سلسلة تغريدات على حسابها في موقع (تويتر)، أقرت فيه بأن سبب رفض الأستاذ مشيمع الذهاب إلى المستشفى هو امتناعه عن ارتداء زي الجنائيين، وادعت السفارة بأن السجناء يرتدون ملابسهم الخاصة أثناء وجودهم داخل السجن، ولكن حينما يغادرون لحضور محاكمة أو الذهاب للمستشفى أو الزيارة فيلزمون بارتداء زي السجناء، كما زعمت السفارة أن “المسألة في جوهرها هو طلب إعفاء من المعاملة والقاعدة المعمول بها (بشأن الزي) وليس لأي اعتبار آخر في ملف حقوق الإنسان” بحسب قولها.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق