من المنامة

هاجر منصور.. أم وجدة تطلق زفراتها في عيد الأم من خلف الأسوار

 

البحرين اليوم-المنامة

أبدت معتقلة الضمير هاجر منصور حسرتها في عيد الأم لعدم مقدرتها على تهنأة والدتها بسبب وجودها في السجن على خلفية سياسية.

وقالت هاجر في رسالة نصية أن ” عائلتي مشتتة، كنت في يوم من الأيام أجمعهم وأغمرهم بحناني، واليوم تحول أسوار السجن بيني وبينهم”. ولهذا السبب ” لا أستطيع تقبل التهاني من أبنائي في عيدي لأنني مسجونة على خلفية سياسية”.

وأشارت المعتقلة هاجر إلى أنها لم تلتقي عائلتها حتى على مستوى الزيارة في السجن منذ مدة طويلة. وبسبب هذه المدة الطويلة فهي تحتفظ في ذاكرتها بصورة والدتها في آخر زيارة ( منذ سبتمبر ٢٠١٨)، لكنها توضح أن الصورة تبدو مشوشة، حيث ” لا أذكر هل كانت تبكي أم كانت تبتسم، لكنني أذكر تماما أنها كانت صامتة، ولم تتفوه بكلمة خوفا من أن تغلبها دمعة أمام أطفالي وزوجي.

ولفتت هاجر إلا أنها ليست الوحيدة التي تفتقد أن تكون بين أبنائها وهي في السجن، ف” معي أخريات افتقد أبنائي كما هن أيضا يفتقدن أبنائهن”.

وهاجر منصور ( ٥٠ سنة) هي أم لخمسة أبناء وبنات، وجدة لطفلين، ولديها ابن معتقل وابن وبنت خارج البحرين.

ويذكر أن 5 خبراء من الأمم المتحدة قد دعوا لإطلاق سراح هاجر منصور وابنها سيد نزار في شهر ديسمبر العام الماضي، وذلك بعد أن توصلوا إلى أن اعتقالهما جاء بشكل تعسفي. وقال الخبراء أن هذا الاعتقال تم بدوافع انتقامية بسبب نشاط سيد أحمد الوداعي مدير معهد البحرين للحقوق والديمقراطية، وهو زوج ابنة هاجر منصور.

وسبق أن رفعت عريضة في البرلمان وقع عليها أكثر من 80 نائبا من جميع الأحزاب تطالب بالإفراج عن هاجر منصور وابنها سيد نزار وابن أخيها محمود، كما أن قضيتها باتت معروفة في الأوساط الحقوقية والإعلامية والدبلوماسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق