من الخليج

الحكومة العراقية تطالب البحرين بالإعتذار بعد شتم وزير الخارجية الخليفي للسيد مقتدى الصدر

 

البحرين اليوم-بغداد

طالبت الحكومة العراقية مساء أمس السبت بإعتذار البحرين رسميا بعد أن وصف وزير الخارجية الخليفي الزعيم العراقي سيد مقتدى الصدر ب”الكلب”.

وشجبت وزارة الخارجية العراقية في بيان لها تصريحات خالد بن أحمد الخليفة والتي وصفتها ب ” الخارجة عن اللياقة الدبلوماسية”. واعتبرت الخارجية العراقية أن تلك التصريحات مسيئة للعراق وللصدر”. وطالبت البحرين ب” بالإعتذار للعراق الذي تتسع فيه حرية التعبير للرموز”.

وسبقت السلطات الخليفية ذلك باستدعاء القائم بأعمال السفارة العراقية احتجاجا على بيان الصدر الذي طالب فيه بوقف الحرب في اليمن والبحرين وتنحي حكامها.

وكان وزير الخارجية الخليفي قد كتب على حسابه في تويتر مهاجما الصدر” بدل أن يضع إصبعه على جرح العراق بتوجيه كلامه للنظام الإيراني الذي يسيطر على بلده، اختار طريق السلامة ووجه كلامه للبحرين”. وختم تغريدته بالنيل من الزعيم العراقي قائلا “أعان الله العراق على أمثاله من الحمقى المتسلطين”. وما لبث أن عاد في تغريدة أخرى شاتما السيد مقتدى ببيت شعر وصفه ب” الكلب” حيث كتب ” كم من كلاب بالنفوس وإنها لتظن من صور الجسوم رجالا”.

وأشعلت شتائم الوزير الخليفي أنصار السيد مقتدى الذين توجهوا إلى القنصلية التابعة للبحرين وأطلقوا هتافات ضد آل خليفة، فيما دعا التيار الصدري إلى تظاهرات حاشدة اليوم الأحد استنكارا للتصريحات الوقحة من خالد بن أحمد.

وتأتي هذه المعركة الدبلوماسية بعد بيان الزعيم العراقي السيد مقتدى الصدر عن أوضاع العراق. وكان البيان قد أبدى رفض التدخلات الخارجية، كما طالب بإغلاق السفارة الأمريكية، ودعا إلى وقف الحرب في اليمن والبحرين، وتنحي حكامها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق