من اوربا

جنيف: القمع بأشكال مختلفة السمة البارزة لنظام آل خليفة في البحرين

البحرين اليوم-المنامة

استعرضت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) أنواع القمع الممنهج لنظام آل خليفة في البحرين. جاء ذلك خلال مداخلة شفهية اليوم (الأربعاء 26 يونيو) في اجتماع مجلس حقوق الإنسان المنعقد في جنيف.

وقد تحدثت عضو المنظمة بريجيت عن منع حرية الصحافة مستشهدة بإغلاق جريدة الوسط المستقلة قبل عامين. كما استعرضت نماذج من الحرب التي تشنها السلطات ضد حرية الكلمة من خلال اعتقال النشطاء بسبب التعبير عن الرأي كما في قضية الرمز الحقوقي نبيل رجب.

وقد أشارت بريجيت في كلمتها إلى حل الجمعيات السياسية واعتقال قادة المعارضة كأمين عام جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان والرمزين الأستاذ عبد الوهاب حسين والأستاذ حسن مشيمع.

ونوهت إلى أن السلطات الخليفية استخدمت كذلك نزع الجنسية كسلاح لمحاربة المعارضة، وقد جرد مئات المواطنين من جنسياتهم على خلفية سياسية.

ويضاف إلى ذلك استحداث النظام الخليفي لقوانينه القمعية عبر تشريع جديد يقضي بمعاقبة من يتابع الحسابات النشطة والمعارضة بعقوبة السجن التي قد تصل لخمس سنوات لمجرد المتابعة والإطلاع.

ودعت عضو ” ADHRB” الأمم المتحدة لاتخاذ خطوات جدية ضاغطة على السلطات في البحرين من أجل وقف القمع المستمر فيها. وطالبت في ختام كلمتها إلى إلغاء عضوية البحرين بسبب الإنتهاكات لحقوق الإنسان استنادا لقرار الجمعية العامة 60/251.

تنظم( ADHRB ) سلسلة من النشاطات البارزة بين ندوات جانبية في مقر الأمم المتحدة، ومداخلات أمام الدول الأعضاء حول عدد من ملفات حقوق الإنسان في البحرين والسعودية واليمن وعموم منطقة الخليج، إلى جانب اجتماعات عامة وخاصة مع سفراء الدول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق