من المنامة

رجل الأعمال “الإسرائيلي” سيلفان آدمز: جمعني لقاء دافىء مع الأمير ناصر بن حمد في القصر.. ونتفائل بمستقبل “إسرائيل” والعالم العربي “السني”

البحرين اليوم-القدس الشريف

نشر رجل الأعمال “الإسرائيلي” ومالك أكاديمية الدراجات سيلفان آدمز مقالا في جريدة الأخبار اليهودية عن زيارته للبحرين ولقائه نجل الحاكم الخليفي ناصر بن حمد. واعتبر آدمز أن لقائه بالأمير الخليفي كان لقاء دافئاووداعا حارا، وقد اتفق الإثنان على التعاون المستقبلي والسفر معا. وهاجم آدمز السلطة الفلسطينية في مقاله، وامتدح رجال الأعمال الخليجيين، فيما عبر عن تفائله بمستقبل “السلام” مع ما وصفه بالعالم العربي “السني”. وفيما يلي ترجمة (البحرين اليوم) للمقال:

جئت إلى ورشة البحرين للسلام والازدهار مع توقعات منخفضة نسبيا. كان هذا بسبب التغييرات التي طرأت على التنسيق في الأسابيع التي سبقت الحدث، حيث رفض الفلسطينيون الحضور (كما هو متوقع) ولم يتلق المسؤولون الحكوميون “الإسرائيليون”، بمن فيهم وزير المالية كشلون دعوة.

كنت قلقًا من أن يكون الحضور منخفضًا، وأن جاريد كوشنر سيتراجع عن بعض الأمور المهمة لهذا المؤتمر. بعد الجلسة الافتتاحية ليلة الثلاثاء، أدركت مدى خطأ تصوراتي السابقة، وأن هذا المؤتمر سيكون نقطة انطلاق مهمة في عملية السلام “صفقة القرن”.

أولاً، كانت الغرفة مزدحمة حيث كان حوالي ثلث المجموعة من العرب يرتدون الزي التقليدي، كما بعضهم القبعة اليهودية الرياضية نت الجانبية الأمريكي و”الإسرائيلي”.

افتتح “جاريد كوشنر” المؤتمر بعرض تقديمي لخطته التفصيلية لاستثمار مبلغ 50 مليار دولار في المنطقة، مع تخصيص 28 مليار دولار للأراضي الفلسطينية وتقسيم الرصيد بين الأردن ومصر ولبنان.

إن صهر الرئيس ترامب ومستشاره المقرب قضوا بوضوح أشهر في العمل على هذه الخطة الاستثمارية الشاملة لتعزيز أوضاع الفلسطينيين، وهي رسالة قوية مفادها أن الولايات المتحدة تهتم بالشعب الفلسطيني، وتريد أن تجلب لهم الرخاء الاقتصادي، بداية عائد السلام الذي سيتدفق من صفقة بين الطرفين.

بعد عرض كوشنر الرئيسي ناقش اثنان من أكبر مطوري العقارات في العالم، وهما الأمريكي ستيفن شوارتزمان من مجموعة بلاكستون والإماراتي محمد اللبر، الذي طور الكثير في دبي، ولديه مجموعة واسعة من المشاريع في جميع أنحاء العالم. لقد سئلوا ما الذي يتطلبه الأمر للاستثمار في فلسطين.

أشار كلاهما إلى شرطين مسبقين: سيادة القانون وشروط الحكم السليم. لقد وضعوا الفلسطينيين في تحدِ من أجل الإصلاح، وأشاروا إلى أنهم سيكونون مستثمرين متحمسين. تم استخدام صربيا كحالة اختبار، حيث أشار ألابار إلى أنه أحضر مشاريع كبيرة هناك، بمجرد أن توفر الحكومة الظروف الاستثمارية اللازمة بعد فترة حرب مدمرة وعدم الاستقرار في البلقان.

في العشاء، انضممت إلى مجموعة من “الإسرائيليين” الذين جلسوا مع رجال الأعمال الفلسطينيين، وتحدوا مقاطعة السلطة الفلسطينية وجاءوا لتشجيع الاستثمار في مجتمعاتهم.

كجيران تحدثنا العبرية مع بعضنا البعض، لأن لغتهم الإنجليزية ليست جيدة.

في اليوم التالي تابع المؤتمر العديد من العروض التقديمية من مجموعة عالمية من ضمنها رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد، ورئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، ووزير التجارة الأمريكي ستيف منوشين.

لكن الكثير من العمل الحقيقي كان على الهامش، حيث انخرط رجال الأعمال من خلفيات مختلفة بحماس مع بعضهم البعض. لم يكن هناك أي عداء تجاه “إسرائيل”. على العكس تماما، حيث كان المسؤولون العرب يبحثون عن “الإسرائيليين” لتحقيق براعتهم، والاستثمار في بلدانهم. كان هذا جزءًا كبيرًا من نجاح هذا الحدث: توصيل الأعمال إلى جهات الاتصال والتواصل التجاري، حيث تقود التجارة الطريق إلى التقارب الكامل بين “إسرائيل” والعالم العربي بمباركة حكوماتهم.

كان لي شرف اجتماعي الخاص مع الابن الثالث “للملك” (حمد بن عيسى)، الأمير ناصر، وزير الشباب والرياضة. لقد أرسل سيارة لتقودني إلى القصر حيث التقينا في مكتبه وناقشنا اهتمامنا المتبادل برياضة الشباب. الأمير هو مالك فريق “البحرين – ميريدا لركوب الدراجات” والذي شارك في سباق الجيرو الإيطالي في العام الماضي، وقد انطلق من “إسرائيل”.

لدي حصة في امتلاك أكاديمية “إسرائيل” للدراجات، وهو أول فريق محترف في بلدي. ناقشنا المشاريع المشتركة المحتملة لأنها سوف ترسل رسالة قوية مفادها أنه يمكن “للإسرائيليين” و”البحرينيين” العمل سويًا لتعزيز الروح الرياضية. ذكرت له أنني قمت ببناء أول “مدرجات” في الشرق الأوسط، ودعوته إلى إرسال راكبي الدراجات الشباب لتدريبهم على طريقنا مع برنامجنا لتنمية الشباب. أخبرني أنه يطمح أن يكون راكبي الدراجات “البحرينيين” في فريقه المحترف؛ أجبت أن فريقي “الإسرائيلي” يضم خمسة ركاب “إسرائيليين”.

أخيرًا ، تحدثنا عن مهننا الخاصة في سباقات الدراجات الشخصية (الشيخ ناصر هو راكب دراجة بارع، وأنا بطل بطولة العالم لمرتين)، وتعهدنا بالذهاب معًا سواء في “إسرائيل” أو البحرين (أو كليهما).

لقد كان اجتماعًا دافئًا للغاية، وتعهدنا بالبحث عن مجالات ذات اهتمام مشترك للتعاون. دعوته لزيارة إسرائيل، وعرضت عليه أن أكون مرشده الشخصي. بينما كنت أغادر ظهر قطب العقار محمد اللبر في القصر للقاء صديقه المقرب الأمير. تم تقديمي (تعريفي) بحرارة والتقطنا الصور معًا.

هذه الورشة مجرد بداية صغيرة، لكن إذا كان من الممكن استمرار الدفء والشعور بالتعاون والطموح الذي كان قائماً في جميع أنحاء العالم بطرق ملموسة، فإنها تنذر بالخير لسلام دافئ في المستقبل بين “إسرائيل” والعالم العربي السني.

غادرت مع شعور التفاؤل الحذر. الآن نحن بحاجة إلى معرفة ما إذا كان الضغط الذي تمارسه شعوبهم والدول العربية المجاورة، والذين يدعمون وجودهم حاليًا، يمكن أن يجبر القيادة الفلسطينية على إعادة النظر في عنادها على أمل مستقبل أفضل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق