من اوربا

أمريكيون (ADHRB) تعقد ندوة في جنيف حول اضطهاد معتقلات الرأي في البحرين

 

من جنيف – البحرين اليوم

عقدت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) إلى جانب معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (BIRD) ومركز الخليج لحقوق الإنسان، ومنظمة (CIVICUS) ومنظمات حقوقية أخرى، عقدت ندوة الأربعاء 11 سبتمبر على هامش فعاليات الدورة الثانية والأربعين، لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، تزامناً مع صدور تقرير جديد تحت عنوان: كسر الصمت: السجينات السياسيات يفضحن الإنتهاكات الممنهجة داخل السجون. ناقش المتحدّثون الآثار المترتبة على تقييد نشاط المجتمع المدني في البحرين على سجينات الرأي الحاليات وممن أطلق سراحهن.

أدارت ليزا ماجومدار من منظمة CIVICUS الندوة الى جانب كلمات ألقاها كل من لويسلا بيروك من BIRD وعمر سليمان من REPRIEVE، وبردجيت كويتر من ADHRB، وأوليفر ويندرج من رابطة الحقوق العالمية. ركز المتحدثون على الممارسات التعسفية التي تعرضت لها المعتقلات منذ لحظة اعتقالهن وبعد ادخالهن السجن، مؤكّدين على أن عمليات الإعتقال والتحقيق والمحاكمة، صاحبتها إنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان كالتعذيب والمعاملة الحاطة بالكرامة الإنسانية والتحرش الجنسي والمحاكمات التي تفتقر لأبسط المعايير الدولية للمحاكمات العادلة، والتعرض لإجراءات عقابية صارمة داخل السجن بما في ذلك الحرمان من الرعاية الطبية وممارسة التقييد على الزيارات العائلية.

دعت لويسيلا برويك من منظمة (BIRD) خلال كلمتها إلى اطلاق سراح كل من هاجر منصور ومدينة علي وزكية البربوري، وإلى تقديم تعويضات لجميع النساء اللاتي انتهكت حقوقهن الانسانية، وضرورة سماح البحرين للمقرر الخاص المعني بالتعذيب والفريق العامل المعني بالإحتجاز التعسفي والمقرر الخاص المعني بالعنف ضد المرأة، بالدخول إلى البلاد.

وأما عمر سليمان، المتابع قضايا وحالات منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ريبريف، فركز في مداخلته على استهداف ثلاثة من أفراد عائلة الناشط سيد أحمد الوداعي من منظمة (BIRD)، مشيرا إلى أن هذه الأعمال الإنتقامية كانت نتيجة عمل الوداعي كناشط في مجال حقوق الإنسان، خاصة فيما يتعلق بنشاطه في قضايا عقوبة الإعدام في البحرين. واختتم سليمان كلمته بالتشديد على أن حكومة البحرين لم تتخذ أي إجراء للامتثال لطلب الفريق العامل معالجة وضع المعتقلة هاجر منصور دون تأخير وجعله متوافقاً مع المعايير الدولية ذات الصلة.

وسلطت  بريدجيت كويتر من ADHRB الضوء على إنتهاك حقوق المعتقلات التسع منذ لحظة اعتقالهن، إذ لم يقدم المسؤولون أي مذكرات أثناء اعتقالهن واستخدمت قوات الأمن القوة المفرطة. وأشارت إلى أن النساء أفدن بأن عملية الإستجواب كانت الأكثر وحشية، حيث تعرض أمن أفراد أسرهن للتهديد من أجل تقديم اعترافات. حتى أن نساء مثل زينب مرهون وأميرة القشعمي أُجبرن على الإستماع إلى أسرهن التي تتعرض للتعذيب. وقد صدرت ضدهن أحاما بالسجن وفقا لإعترافات انتزعت تحت التعذيب.

وأوضح أوليفر ويندريدج أنه على الرغم من تصديق البحرين على العديد من المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان أو توقيعها عليها، مثل العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وإتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، لم تنته عند نقطة التصديق. وأشار إلى أن هذه الصكوك القانونية تخلق التزاماً مستمراً بموجب القانون الدولي بمواصلة دعم وحماية حقوق الإنسان الأساسية. تستمر هذه الالتزامات حتى يومنا هذا، وفي المستقبل.

يذكر أن منظمة امريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) تشارك في أعمال الدورة الثانية لمجلس حقوق الإنسانية المنعقدة في جنيف خلال الفترة من 9 – 27 سبتمبر، بوفد حقوقي يشارك في الحوار التفاعلي الجاري في المجلس، وينظم ندوات جانبية على هامش الحوار فضلا عن إجراءه للقاءات جانبية مع الدول الأعضاء في المجلس، بهدف التعريف بانتهاكات حقوق الإنسان المتفاقمة في البحرين والمسؤولية الواقعة على عاتق المجتمع الدولي لوقفها وإخضاع مرتكبيها للمسائلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق