من اوربا

ندوة في البرلمان البريطاني تدين القمع في البحرين وتدعو لمحاسبة المسؤولين

من لندن-البحرين اليوم

شارك معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (BIRD) والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في المملكة المتحدة AOHR)) في تنظيم ندوة عقدت في البرلمان البريطاني لتسليط الضوء على تدهور حالة حقوق الإنسان في البحرين.

تحدث في الندوة جمع من الخبراء الذين ناقشوا القمع الوحشي للمعارضة السياسية والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين في البحرين منذ عام 2011. الندوة افتتحتها وأدارتها حنا فيليبس من المنظمة العربية لحقوق الإنسان, وركزت أولاً على قمع حرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات والحرمان المتعمد من الرعاية الطبية والحريات الدينية في سجون البحرين, مشيرة الى أن معدل عدد السجناء بالنسبة لعدد المواطنين في البحرين هو الأعلى في العالم العربي.

وناقشت لوسيلا بيرويك ، وهي باحثة في معهد البحرين للحقوق والديمقراطية(BIRD) نتائج تقرير مشترك أصدره المعهد بالتعاون مع منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) حول الانتهاكات التي تعرضت لها الناشطات والمدافعات عن حقوق الإنسان في البلاد منذ عام 2017, لافتة الى ان هذا الملف لم يتم توثيقه من قبل.

ركزت لوسيلا ملاحظاتها على العديد من الانتهاكات والتجاوزات التي تعرضت لها النساء التسع اللائي ظهرن في التقرير ، من لحظة القبض عليهن ، مرورا باستجوابهن ومحاكمتهن وانتهاءا بسجنهن. إذ شملت تلك الإنتهاكات التعذيب الجسدي والنفسي والتحرش الجنسي ، والحرمان من التمثيل القانوني وظروف السجن غير الإنسانية. ووصفت لوسيلا الآثار الضارة للسياسة الخارجية للمملكة المتحدة ، بما في ذلك تدريب الشرطة وقوات الأمن في البحرين ، التي “ساهمت في بعض الحالات في انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين”.

وركزت بشكل خاص على مبلغ 6.5 مليون جنيه إسترليني من المساعدة التقنية التي أنفقتها وزارة الخارجية منذ عام 2012 لتدريب مؤسسات الرقابة التي تعرضت للانتقاد الدولي بسبب افتقارها إلى الاستقلال, مؤكدة على تلك المؤسسات غالبا ماتبرر الإنتهاكات بدلا من محاسبة المنتهكين.

وأما بحر سابا ،من منظمة ريبريف المناهضة لعقوبة الإعدام، فقد تطرقت في حديثها الى الزيادة الهائلة في عمليات الإعدام في البحرين ، التي استؤنفت في عام 2017 بعد توقف دام سبع سنوات. وأكدت أن “المحاكم البحرينية تواصل الحكم على الأفراد بالإعدام في إجراءات لا ترقى إلى مستوى المعايير الدولية”.

ناقشت سابا قضايا السجناء المحكوم عليهم بالإعدام ماهر الخباز ومحمد رمضان وحسين موسى ، مع التركيز على التعذيب الذي تعرضوا له لانتزاع الاعترافات. وأضحت سابا أن عقوبة الإعدام لاتتعارض بحد ذاتها مع العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية (ICCPR) ، والذي وقعت البحرين عليه ، ولكن الذين حكم عليهم بالإعدام يبلغون بانتظام عن انتهاكات الإجراءات القانونية الواجبة والتعذيب, قائلة “على الرغم من التزاماتها الدولية ، فإن استخدام البحرين لعقوبة الإعدام لا يزال ينتهك الحق في الحياة”.

واختتمت سابا حديثها حول كيفية تضاعف عدد الأفراد المحكوم عليهم بالإعدام ثلاث مرات على الرغم من برنامج المساعدة التقنية في المملكة المتحدة. وانتقدت بشكل خاص مكتب التظلمات بوزارة الداخلية ووحدة التحقيقات الخاصة ، وهما مستفيدان من البرنامج ، وأكدت أنهما واصلا التستر على حالات التعذيب ، مما سمح بالحكم على الأفراد بالإعدام على أساس اعترافات قسرية, داعية إلى مزيد من الشفافية وتحقيقات أكثر جدية.

وكان المتحدث الثالث ، الناشط البحراني علي مشيمع ، الذي تحدث عن تجربته في سجون البحرين وعن والده المعتقل الرمز حسن مشيمع البالغ من العمر 71 عامًا ، والذي لا يزال محرومًا من الرعاية الطبية خلال قضاء عقوبة بالسجن مدى الحياة غير القانونية في سجن جو. وقال مشيمع “أنا نفسي ، دخلت في السجن ثلاث مرات, كانت المرة الأولى عندما كان عمري 15 عامًا فقط, أتذكر كل التفاصيل … كيف عذبوني والتواريخ والزنزانة التي بقيت فيها ”.

وبشأن الوضع الصحي لوالده في السجن قال مشيمع ”إن والدي حسن مشيمع يتعافى من سرطان الغدد الليمفاوية ويعاني من مشاكل صحية متعددة بما في ذلك مرض السكري والنقرس وارتفاع ضغط الدم. ومع ذلك ، فشلت سلطات السجن بشكل روتيني في توفير الرعاية المتخصصة له“, مضيفا “من أجل الحصول على علاج طبي ، يجب أن توافق على إذلالهم لك“ في إشارة إلى القيود التي تفرضها الإدارة على السجناء السياسيين التي تنتهك قواعد مانديلا بشأن معاملة السجناء.

وكان علي مشيمع دخل في شهر أغسطس من العام الماضي في إضراب عن الطعام لمدة 63 يومًا خارج سفارة البحرين في لندن للمطالبة بتوفير الرعاية الطبية اللازمة لوالده في السجن بالبحرين, ومن اجل لفت الإنتباه الى موجة الإضرابات عن الطعام في سجون البحرين منذ أغسطس ، بما في ذلك الإضراب الحالي.

وناقشت أوليفيا روزنستروم ، وهي محامية في ”غاردن تشامبرز“ ، أنواع الانتهاكات التي تورطت فيها حكومة البحرين وسبل الإنصاف القانونية التي يمكن اتخاذها لمنعها. وأكدت اوليفيا فشل البحرين في الوفاء بالتزاماتها الدولية, لافتة إلى إن ”انتهاك ومضايقة المصورين والصحفيين والناشطين ، والقمع العام لحرية التعبير ، ينتهك العديد من المعاهدات ، بما فيها العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية“.

كما أدانت استمرار استخدام الاعترافات بالإكراه في محاكم البحرين، التي تنتهك اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة ، التي تعد البحرين طرفاً فيها. كما أكدت أوليفيا على ضرورة اشتراط النظر الى حقوق الإنسان في الاتفاقيات التجارية والأمنية. لكنها عبّرت عن أسفها على علاقة المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بالبحرين موضحة بأنهما يتبعان نهجًا “عمليًا وتجاريًا“ مع إعطاء الأولوية للأهداف الاستراتيجية.

واختتمت أوليفيا بتقديم بعض الحلول الملموسة , كاالضغط من أجل تحقيق الجمعية العامة للأمم المتحدة في انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين ؛ والضغط الاقتصادي والعقوبات من الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وبلدان أخرى وإحالة منتهكي حقوق الإنسان إلى المحكمة الجنائية الدولية وفرض العقوبات على الجناة الزائرين إلى المملكة المتحدة.

كان آخر المتحدثين في الندوة السيد احمد الوداعي من معهد البحرين للحقوق والديمقراطية حيث عرض تسجيلا مؤثرا لرسالة صوتية لحماته المعتقلة هاجر منصور وهي تشتكي من سوء الظروف القاسية في سجن مدينة عيسى ، حيث يتم سجنها حاليًا في السجن انتقام من عمل السيد. وقال الوداعي إن الرسالة تكشف “مستوى الألم الناجم عن الانتهاكات التي تحدث في السجن”.

وروى السيد تفاصيل مكالمة هاتفية تلقاها من سجن جو في يوليو من هذا العام ، جعلته يدرك أن اثنين من ضحايا التعذيب ، علي العراب وأحمد الملالي ، سوف يتم إعدامهما في غضون ساعات وهو غير قادر على فعل شيء لإنقاذهما قائلا “هذا ما أسميه الشعور بالعجز ، وليس هناك ما هو أسوأ من العجز.” وتعليقًا على فشل الإدانة الدولية في وقف عمليات الإعدام ، شدد على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات ملموسة من جانب الدول ، وليس مجرد بيانات للقلق.

واختتم حديثه بمناقشة قضية موسى عبد علي ، وهو ناشط بحراني صعد إلى سطح سفارة البحرين في لندن للاحتجاج على عمليات الإعدام, مشيرا الى تعرض موسى للضرب الوحشي على أيدي موظفي السفارة مما أجبر الشرطة البريطانية على اقتحام المبنى لإنقاذ حياته. وانتقد فشل المملكة المتحدة في الرد على سلطات البحرين عقب هذا الحادث متسائلا “إذا شجعت البحرين على مهاجمة المحتجين أمام الشرطة البريطانية ، تخيل ما يمكنهم فعله في البحرين ، عندما لا يراقبهم أحد”. واختتم كلامه بالتشديد على أهمية مساءلة البرلمان لحكومة المملكة المتحدة. وقال “لدينا رأي ، ونأمل أن نتمكن من الوصول إلى هناك وبدعم من الجميع”.

وبعد انتهاء الندوة كانت هناك فرصة لتوجيه الأسئلة للمتحدثين حيث أكدوا على إخفاق المجتمع الدولي في وضع حد للانتهاكات في البحرين ومحاسبة مرتكبيها. هذا وأظهر أحد الحضور من ارتيريا تضامنه مع الشعب البحراني.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق