من اوربا

حركة أحرار البحرين: مشروع علي قائم على محاربة الفساد

البحرين اليوم – لندن

أصدرت حركة احرار البحرين بيانا بمناسبة ذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام بعنوان “صرخة الاحرار من محراب علي: فزنا ورب الكعبة“، أكدت فيه أن ”الولاء لعلي ليس حبا عاطفيا فحسب، بل يفترض أن يتجسد بالانتماء لكل ما يمثله هذا الامام“.

أشارت الحركة إلى أن إيمان علي لم يكن نظريا فحسب بل جسده عمليا وخاصة في البعد السياسي عبر اهتمامه بالرعية وبالنزاهة قائلا: “أتيتكم بجلبابي هذا وثوبي فإن خرجت بغيرهن فأنا خائن.“ قالت الحركة إن هذه المباديء ممنوع بثها بين الناس، ولذلك يعاقب الخطباء الذين يتطرقون لها او يروجونها، كما يُنكّل باصحاب المآتم ويمنعون حتى من استخدام مكبرات الصوت، فذلك تهديد للمشروع الاموي الفاسد الذي يسعى الطغاة لفرضه على المسلمين.

وشدّد البيان على أن الولاء لعلي يقتضي التمسك بمشروعه المحمدي الاصيل، ورفض ما سواه من جاهلية عمياء تجسدها القبلية المقيتة التي حكمت المسلمين بعد استشهاد علي وما تزال تتحكم في المسلمين حتى اليوم, لافتة إلى تميّز ”حاملو لواء المشروع القبلي بالفساد والقمع والاستبداد“.

وأن مشروع محمد مؤسس على الحرية والعدالة والكرامة والمواطنة المتساوية وحق الناس في ادارة انفسهم والضرب بيد من حديد على الفاسدين والمفسدين. وأما المشروع الاموي كان يتوسع في ضوء مصادرة حرية التعبير التي فرضت على الامة آنذاك، مستخدما أساليب التعذيب كما فعل زياد ابن أبيه الذي أمر بقطع لسان رشيد الهجري لأنه تحدث عن الرجعة.

ووضع علي نصب عينيه حال توليه للحكم بحسب البيان محاربة الفساد واسترداد أموال الدولة المنهوبة , قائلا: والله لو وجدته قد تُزوِّج به النساء ومُلِك به الإماء لرددته فإن في العدل سعة، ومن ضاق عليه العدل فالجور عليه أضيق“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق