من اوربا

الكشف عن تدريب بريطانيا لمئات العسكريين من السعودية والبحرين في ظل استمرار الحرب على اليمن

البحرين اليوم – لندن

كشف موقع ”رفع السرية“ الجمعة 3 يوليو عن بيانات تظهر تدريب بريطانيا لمئات العسكريين الخليجيين في ظل استمرار حرب اليمن.

وكشف الموقع وفقا لبيانات جديدة أن القوات الجوية الملكية البريطانية دربت عسكريين سعوديين في عام 2019 على الطائرات المقاتلة المستخدمة في قصف المدنيين في اليمن، بينما تلقت قوات أخرى في التحالف الذي تقوده السعودية تدريبا في حوالي 12 قاعدة عسكرية في بريطانيا .

أشار التقرير إلى ان عمليات التدريب جرت في ذات العام الذي حظرت فيه محكمة صادرات جديدة من الأسلحة البريطانية الصنع إلى المملكة العربية السعودية بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان في حرب اليمن.

تشير البيانات التي حصل عليها الموقع من وزارة الدفاع (MOD) البريطانية إلى أن 310 سعوديا تلقوا تدريبا في ستة مواقع تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني في إنجلترا وويلز العام الماضي. لا يزال تدريب الطيارين السعوديين جارياً، حيث تستمر الدورات حتى أربع سنوات.

تشير البيانات كذلك إلى أن 90 سعوديًا تلقوا “تدريبًا في قاعدة RAF Coningsby الجوية في لينكولنشاير، شرق إنجلترا، خلال عام 2019.

لقت التقرير إلى أن الأسطول السعودي المكون من 72 طائرة مقاتلة من طراز تايفون – التي صنعتها شركة الأسلحة البريطانية العملاقة بي أي إي سيستمز في صفقة بقيمة 20 مليار جنيه إسترليني – لعب دورا مركزيا في عمليات القصف الجوي في اليمن والتي تضمنت هجمات متكررة على الإمدادات الغذائية.

وأشار إلى تعرض اليمن أكثر من ألف غارة جوية شنتها قوات التحالف بقيادة السعودية ضد جماعة الحوثيين في البلاد العام الماضي ، مما أسفر عن 785 إصابة مدنية، من بينها 77 حالة وفاة للأطفال، وفقًا لمشروع يمن داتا.

يقول برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة إن 20 مليون شخص في اليمن معرضون لخطر المجاعة، ويعاني 360.000 طفل دون سن الخامسة من “سوء التغذية الحاد الشديد”. وبين التقرير أنه يمكن أن يكشف النقاب أيضًا عن تدريب 180 فردًا سعوديًا في كلية الدفاع الفني التابعة لـ RAF Cosford في شروبشاير، غرب إنجلترا، العام الماضي.

رفضت وزارة الدفاع تحديد الدورات التي تلقاها السعوديون في كوسفورد، لكن من المعروف أنهم سبق لهم حضور دورات هندسة النظم الجوية لطائرة مقاتلة تورنادو ، والتي يستخدمها الطيارون السعوديون أيضًا لقصف اليمن.

استمرت الدورات للطلاب السعوديين في كوسفورد على الرغم من اعتقال اثنين من الطلاب السعوديين في عام 2016 بسبب اغتصاب مزعوم بالقرب من القاعدة.

في يوليو 2019 ، استقال جيم ثورلي من منصب رئيس التدريب الفني في كوزفورد من أجل “تولي منصب في الرياض ، المملكة العربية السعودية”، وفقًا للقوات الجوية الملكية .

وأما بشان البحرين فكشف الموقع عن دورات متعددة حول كيفية مكافحة العبوات الناسفة تلقاها عسكريون من البحرين في المملكة المتحدة.

وكذلك عن تلقي عسكريين من البحرين دورة قناص في وارمينستر، بالقرب من سالزبوري، العام الماضي. وتعلم الدورة التي تستمر أربعة أسابيع كيفية قيادة فصيل من القناصين خلال العمليات و تحسين مهاراتهم في الرماية باستخدام بندقية القنص L115A3.

ولفت التقرير إلى انه كانت هناك مخاوف بشأن تدريب بريطانيا للعسكريين من البحرين على تكتيكات القناصين منذ اتهام السلطات باستخدام القناصين لإطلاق النار على المتظاهرين خلال الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في عام 2011, مشيرا إلى قوات من البحرين تقاتل حاليا على الأرض في اليمن ، حيث قتل أحد جنودها في 26 يونيو.

وقال التقرير ”أمضى أبرز ناشطي حقوق الإنسان في البحرين ، نبيل رجب ، ثلاث سنوات في السجن لانتقاده مشاركة بلاده في حرب اليمن“، مشيرا إلى إطلاق سراح رجب من السجن في 9 يونيو 2020.

وفي تعليقه على تدريب القناصين ، قال معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (BIRD) للموقع “إن الحكومة البريطانية تعمل على تمكين الديكتاتورية القمعية في البحرين.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق