من واشنطن

”نيويورك تايمز“: البحرين تشتري نادي باريس أف سي لكرة القدم لاستخدامه كلوحة إعلانات

البحرين اليوم

نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا الأربعاء 29 يوليو لطارق بانجو بعنوان“ البحرين تشتري باريس إف سي ، مع خطط لاستخدامه كلافتة إعلانات“ في إشارة إلى شراء البحرين لنادي فرنسي ينافس في دوري الدرجة الثانية لكرة القدم, معتبرة ان هذا الاستثمار يأتي في إطار ”محاولة هذه الدولة الخليجية لتحسين صورتها خارجيا من خلال ربطها بنادي أوروبي لكرة القدم“.

اعتبر التقرير أن الهدف من وراء شراء حصة في النادي هي الوصول إلى دوري الدرجة الأولى في فرنسا, في السنوات الثلاث المقبلة ورفع فريق نسائها “بأعلى مستوى ممكن” إلى مستويات عليا.

لكن التقرير لفت إلى أن المالكون يأملون في استخدام الفريق كلوحة إعلانات لجذب السياح إلى دولة لا تزال تعاني من الضرر الناتج عن السمعة التي لحقت بها عندما كانت تقمع الانتفاضات المؤيدة للديمقراطية خلال ذروة الربيع العربي.

وفي هذا الصدد قال فابريس هيرولت ، المدير العام للفريق ، في مقابلة: “إنها أداة تواصل جيدة للترويج للبلاد“. استحوذ صندوق الثروة السيادية في البحرين على حصة 20 في المائة في النادي وابتداء من الموسم المقبل ، سيظهر شعار “اكتشف البحرين” على زيها الرسمي.

أشارت الصحيفة إلى ان مركز الاتصالات الوطني في البحرين لم يستجب لطلبات التعليق ، المرسلة عبر سفارة البحرين في المملكة المتحدة ، حول استثمار المملكة في باريس إف سي, أو حول ادعاءات مجموعات متعددة و حتى مواطنيها بأنها تورطت في انتهاكات لحقوق الإنسان في سحق الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقال هيرولت “إنهم ينضمون إلينا لتحقيق العديد من الأهداف – لمساعدتهم بشكل أساسي على نشر صورة البحرين في فرنسا وأوروبا“. لكن الصحيفة لفتت إلى ان ”لم يتم بعد استرداد هذه الصورة منذ انتفاضة 2011 من قبل الأغلبية الشيعية في البلاد ضد الأسرة السنية الحاكمة“, موضحة بان السلطات اتُهمت بتعذيب مئات الأشخاص الذين احتُجزوا خلال الحملة القمعية ، ومن بينهم قادة الاحتجاج ، ولكن أيضًا مهنيون ، مثل الأطباء والرياضيين ، الذين تعاطفوا مع المتظاهرين, ومن بينهم اللاعب حكيم العريبي.

أشار التقرير إلى أن البحرين ، وهي الحليف الرئيسي للولايات المتحدة في الخليج ، تعهدت بتنفيذ إصلاحات في أعقاب العنف ، ولكن منذ ذلك الحين ، تم إجبار معظم المنشقين البارزين في البلاد على العيش في المنفى أو إرسالهم إلى السجون حيث التعذيب وغيره من الانتهاكات شائعة.

وقال سيد أحمد الوادعي ، مدير الدعوة في معهد البحرين للحقوق والديمقراطية: “كانت فكرتي الأولى أن هذه محاولة أخرى من قبل البحرين للتغلب على سجلها المروع في الحقوق وطريقة أخرى لشراء النفوذ في أوروبا”.

أشارت الصحيفة إلى أن الوادعي سجن بعد مشاركته في الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية وفر إلى المملكة المتحدة بعد إطلاق سراحه, فيما سحبت السلطات جنسيته عام 2015.

بيذن التقرير الاستثمار في كرة القدم ليس أول غزو للبحرين في الرياضة الدولية, فقد استضافت البلاد 15 سباقاً في سباقات الفورمولا واحد ، الأولى في عام 2004 ، ولديها فريق محترف للدراجات يتنافس في سباق فرنسا للدراجات. كما قامت بتجنيس بعض الرياضيين الأجانب النخبة ، ولا سيما عداء المسافات المتوسطة من أفريقيا ، للتنافس في الألعاب الأولمبية وبطولات العالم. ولطالما زعمت مجموعات حقوقية مثل منظمة العفو الدولية ، أن هذه الإجراءات تهدف إلى تغيير الرأي العام في البحرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق