من اوربا

تقرير في صحيفة الغارديان يسلط الضوء على أحداث السبت الدامي في البحرين

البحرين اليوم – لندن

سلّط تقرير في صحيفة الغارديان الضوء على الأحداث التي وقعت في سجن جو بالبحرين يوم 17 أبريل الماضي الذي عرف بيوم السبت الدامي.

التقرير الذي كتبه روث ميكائيلسون الثلاثاء 22 يونيو تطرق إلى هجوم قوات ولي العهد الخليفي على السجناء وقمعهم بوحشية في محاولة لإنهاء إضراب دام عشرة أيام احتجاجا على ضعف الرعاية الصحية وتفشي فيروس كورونا داخل السجن.

قال الكاتب “احتشد نزلاء سجن جو في الأروقة للاحتجاج، وكانوا غاضبين من قلة العلاج الطبي وخوفهم على حياتهم بعد وفاة نزيل آخر“، مضيفا ”استمر اعتصامهم في المبنى 13 لمدة 10 أيام، وامتد إلى مبان أخرى في سجن جو سيئ السمعة في جنوب البحرين“.

أشار التقرير إلى أن معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (BIRD) قدم بيانات ، اطلعت عليها صحيفة الغارديان ، تظهر أن 138 سجينًا على الأقل في جو أصيبوا بكوفيد منذ 22 مارس.

بالإضافة إلى ذلك ، يقدر بيرد أن العدد الإجمالي لقضايا كوفيد في كل من جو ومركز الحوض الجاف الجاف – الذي يضم سجناء رهن الاحتجاز السابق للمحاكمة أو في انتظار جلسات المحكمة – قد تجاوز 200 قضية منذ مارس.

لفت التقرير إلى ان البحرين التي تضم مقر الأسطول الخامس الأميركي وتحتفظ بعلاقات وثيقة مع المملكة المتحدة, تتميز بواحد من أعلى معدلات الحبس للفرد في أي بلد في الشرق الأوسط ، وما يقرب من 60٪ من السجناء هم معتقلون سياسيون.

وفي شرحه لتفاصيل الإضراب بين التقرير أن
احتجاج السجناء داخل جو امتد إلى ثلاثة مبان ، تضم جميعها سجناء سياسيين ، قبل حملة القمع الشرسة في 17 أبريل, إذ أقدمت سلطات السجن ، بدعم من شرطة مكافحة الشغب ، باقتحام المبنى 13 ، بإلقاء قنابل الصوت وضرب النزلاء بالهراوات لإجبارهم على العودة داخل زنازينهم المكتظة.

أورد التقرير شهادات عدد من النزلاء من بينهم ، سعيد عبد الإمام ، الذي قال إنه تعرض للضرب المبرح على رأسه لدرجة أنه لا يزال يعاني من عدم وضوح الرؤية فيما قال سجناء آخرون لأسرهم إنهم تعرضوا للضرب بقضبان حديدية وأحذية.

قال حسن علي الشيخ لوالدته عبر الهاتف: “تعرض الجميع للضرب المبرح”. فيما بعد ، قال سجناء آخرون إن قوات الأمن سحبت من ضربوه فاقداً للوعي عبر الممر ، تاركين أثاراً من الدماء.

أشار التقرير كذلك إلى أنه في 24 مايو ، تم تقديم اقتراح مبكر في مجلس العموم البريطاني ، ينص على أن حوالي 60 سجينًا تم نقلهم إلى زنازين الحبس الانفرادي حيث تم احتجازهم لمدة 19 يومًا دون الوصول إلى ضوء النهار أو المكالمات الهاتفية أو محاميهم. وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان: “نحن منزعجون من استخدام القوة غير الضرورية وغير المتناسبة من قبل قوات الشرطة الخاصة لتفكيك اعتصام سلمي”.

وقال معظم السجناء الذين وُضعوا في الحبس الانفرادي أنهم لم يتلقوا علاجًا طبيًا لجروحهم, إلا عبد الإمام الذي نُقل لفترة وجيزة إلى مستشفى عسكري ثم أُعيد إلى الحبس الانفرادي. وظل الباقون في الظلام ومقيدي الأيدي في زنازين بلا أسرة.

وقال سيد أحمد الوداعي من معهد البحرين للحقوق والديمقراطية ، إنه “صُدم من أعماقه” بشهادات السجناء حول حملة القمع في 17 أبريل / نيسان. وقال إن رد السلطات على الاعتصام “يرقى إلى مستوى التعذيب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق