من اوربا

الغارديان: صربيا تسلم معارض بحراني بالتعاون مع الإنتربول

البحرين اليوم – من لندن ..

قالت صحيفة الغارديان البريطانية الثلاثاء 25 يناير إن السلطات الصربية سلمت معارض بحراني إلى المنامة بالتعاون مع الإنتربول رغم أمر قضائي من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بضرورة تأجيل التسليم, عادة ذلك أول اختبار لمنظمة الشرطة الدولية برئاسة مسؤول أمني إماراتي.

وافقت السلطات في بلغراد على تسليم أحمد جعفر محمد علي إلى البحرين في وقت سابق من الأسبوع الجاري, رغم إصدار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أمرًا قضائيًا ينص على ضرورة تأجيل التسليم إلى ما بعد 25 فبراير لإتاحة الوقت للسلطات الصربية لتقديم مزيد من المعلومات إلى المحكمة ، التي كانت تستجيب لطلب من مركز بلغراد لحقوق الإنسان للنظر في القضية .

وقد تم تسليمه إلى البحرين في ساعة مبكرة من صباح الإثنين على متن طائرة مستأجرة تابعة لشركة رويال جيت ، وهي شركة طيران إماراتية خاصة يرأسها أحد أفراد الأسرة الحاكمة في أبو ظبي.

وأشادت وزارة الداخلية الخليفية بترحيل علي ووصفته بأنه “عملية مشتركة بين الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الانتربول)” ، وقالت إنه “اعتقل بعد التنسيق والتواصل مع دولة صديقة”.

يمثل تسليم علي أول قضية من نوعها منذ انتخاب اللواء الإماراتي أحمد ناصر الريسي, لرئاسة الإنتربول. وأوضحت الصحيفة في تقرير أن الريسي متهم بتعذيب معتقلين وسط قلق متزايد من أن انتخابه قد يشجع أيضًا الأنظمة الاستبدادية على إساءة استخدام هياكل الإنتربول للقبض على المعارضين في الخارج.

في وقت سابق من هذا الشهر ، تم تقديم شكوى تتضمن مزاعم جديدة بالتعذيب ضد ريسي في فرنسا بعد أن زار مقر الإنتربول في ليون لأول مرة كرئيس. لم تسفر أي من الشكاوى عن أي إجراءات رسمية ضد الجنرال.

ومن جانبه قال سيد أحمد الوداعي من معهد البحرين للحقوق والديمقراطية
“حقيقة أن الإنتربول قد شرع في هذا التسليم إلى البحرين على الرغم من علمهم بأنهم انتهكوا قرارًا مباشرًا من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يحظر عودة أحمد ، يبعث برسالة مدمرة مفادها أنه في ظل قيادة الريسي ، سيتم تجاوز الخطوط الحمراء” مضيفا “هذه الفضيحة تكشف أن الإنتربول في عهده سيكون متواطئا في أي سوء معاملة يواجهها علي”.

يذكر أنه تم القبض على علي في بلغراد في نوفمبر بناء على نشرة حمراء صادرة في 2015 بناء على طلب البحرين. سبق له طلب اللجوء في صربيا خوفًا من تعرضه للتعذيب عند عودته. وحُكم على علي البالغ من العمر 48 عامًا بالسجن مدى الحياة غيابياً في عام 2013. واتهمت جماعات حقوقية السلطات البحرانية باستخدام اتهامات مماثلة ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة لقمع المعارضة في أعقاب الاحتجاجات الجماهيرية التي اجتاحت البحرين في عام 2011.

سبق وأن اتهم المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالات القتل خارج نطاق القضاء أغنيس كالامارد والمقرر الخاص المعني بالتعذيب نيلز ميلزر سلطات البحري بالاعتماد على اعترافات كاذبة وأدلة تم الحصول عليها تحت التعذيب في القضية ، فضلاً عن حرمان المتهمين من الحصول على مساعدة قانونية.

وأدانت كالامارد لاحقًا عمليات الإعدام ووصفتها بأنها “عمليات قتل خارج نطاق القضاء” ، عقب ما وصفته بـ “محاكمة غير عادلة وأدلة واهية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق