من المنامة

في ختام عزاء الشّهيد العبّار: دموعٌ من جَلالِ الثّورةِ وخشوعها

fsfds

البحرين اليوم – (خاص)

يسكبُ البحرانيّون اليوم الأربعاء، 9 يوليو، دموعهم مع ختام فاتحة الشّهيد عبد العزيز العبّار. الدّموع، كما اعتاد البحرانيّون منذ 3 سنوات ونيّف؛ لا تُسْكَبُ من وجعٍ الانكسار، ولا بعد أن ينزلَ على الأرواحِ والأبدان الألمُ الذي يستسلمون له ويخضعون.
الدّموع في قاموس الثّورة، هي جَلالُ الثّورةِ، وخشوعُها، وهي الشّلاّلُ الذي ينثر لاءاته ولؤلؤاتِه.

في ختامِ الفاتحةِ ثمّة دموعٌ ممزوجةٌ بغضبٍ لا يهدأ. غضب ينسلّ من هامةِ الحاج موسى، ومن جَلَد الأم والزّوجة، ومن يُتم الأولاد.

يليقُ بالشّهيد العبّار أن يغوصَ البحرانيّون في أمواجه، ويحقّ على أهلِ الوفاء أن يوفوا بعهدهم، ويجعلوا ثالث أيّامِ العزاء فاتحةً جديدةً للثّورةِ، حيث لا ختامَ لها، ولا استسلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق