من جنيف

السيد أحمد الوداعي يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى التصدّي “لأنماط التمييز” الحكومي ضد شيعة البحرين

Screenshot 2016-03-09 12.13.01
من جنيف-البحرين اليوم:

شارك الحقوقي البحراني السيد احمد الوداعي في الحوار التفاعلي الجاري في مجلس حقوق الإنسان في جنيف.

وألقى الوداعي كلمة اليوم الأربعاء (9 مارس 2016) أمام ممثلي الدول الأعضاء في هيئة الأمم المتحدة وبالنيابة عن منظمة امريكيون من أجل الديمقر اطية وحقوق الإنسان في البحرين(ADHRB)، ومعهد البحرين للحقوق والديمقراطية( BIRD)، ومركز البحرين لحقوق الإنسان(BCHR).

تقدّم الوداعي في بداية كلمته بالشكر الى المقرّر الأممي المعني بالحرية الدينية على إتصالاته الأخيرة بحكومة البحرين بشأن ” نمط منتظم من أشكال التمييز التي تستخدمها الحكومة لقمع غالبية سكان البلاد الأصليين من الشيعة”.

وأشار الوداعي في كلمته الى المخاوف التي أثارها المقرر الأممي بشأن “أنماط التمييز المستمر ضد المواطنين الشيعة,وخاصة البحارنة والعجم والتي تقوض حقوقهم في الحرية في مجال الدين والتعبير والثقافة”.

ونوّه كذلك الى ماورد في مراسلات المقرّر الأممي والتي عبّر فيها عن “قلقه العميق حيال ممارسات واسعة من العنف والأعمال التمييزية ضد الشيعة، بما في ذلك تدمير المساجد، وطمس المعالم التاريخية والأماكن العامة، والتضليل والتشويه لسمعة المذهب الشيعي في الكتب المدرسية والتمييز في تعاطي وسائل الإعلام، وفي العمل الحكومي و في سياسات الإسكان وفي الحصول على حق المواطنة، والتي تشير الى نمط منتظم من أشكال العنف والتمييز ضد الشيعة البحرانيين، وثقافتهم، ومعتقدهم “.

وأعرب الوداعي في كلمته عن مشاطرته للقلق الذي أعرب عنه المقرّر الأممي حيال تلك الإنتهاكات لكنّه أعرب عن قلقه حيال ممارسات حكومية أخرى وتتمثّل في ” الهجمات على مواكب دينية شيعية خلال عطلة عاشوراء، ومحاولات الحكومة تقييد الوصول الأماكن العامة من اجل حرمان الشيعة من القدرة على جمع أعداد كبيرة للصلاة، كما حدث مؤخرا في قرية دراز”.

واختتم الوداعي كلمته بتوجيه سؤال الى المقرّرر الأممي المعني بالحريات الدينية عمّا إذا كان “تلقّى أي مؤشر موثوق من أن حكومة البحرين تعتزم الاستجابة بشكل إيجابي وموضوعي للمخاوف” التي أثارها المقرر في إتصالاته الخاصة، وعن الخطوات التي يوصي بها حكومة البحرين من أجل “تفكيك نظام القمع” فيها.

يذكر أن التحالف الحقوقي البحراني المؤلف من كل من منظمة امريكيون من أجل الديمقر اطية وحقوق الإنسان في البحرين(ADHRB)، معهد البحرين للحقوق والديمقراطية( BIRD)، مركز البحرين لحقوق الإنسان(BCHR)، يشارك في أعمال الدورة 31 لمجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة, والمتواصلة في جنيف وحتى 24 من شهر مارس الجاري.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق