من اوربا

الناشط علي مشيمع: استهداف عوائل النشطاء “من أفعال الجبناء”.. وفعاليات نوعية في قادم الأيام

 

لندن البحرين اليوم

استهجن الناشط السياسي علي مشيمع استهداف السلطات الخليفية في البحرين لأفراد من عوائل النشطاء البحرانيين داخل البلاد بعد مشاركة النشطاء في الاحتجاج الرافض لمشاركة الحاكم الخليفي حمد عيسى وابنه ناصر في عرض وندسور للخيول في العاصمة البريطانية لندن.

ووصف مشيمع استدعاء بعض عوائل النشطاء للتحقيق يوم السبت، ١٣ مايو، بأنه استئساد على الأطفال والنساء، واصفاً ذلك بأنه من أفعال الجبناء.

وقد استدعت السلطات أفرادا من عوائل النشطاء السيد أحمد الوداعي، وصابر السلاطنة، وعيسى العالي وهم لاجئون سياسيون في بريطانيا، إضافة إلى أفراد من عائلة الناشط يوسف الحوري اللاجيء السياسي في ألمانيا.

وأوضح مشيمع بأن هذا الاستدعاء جاء انتقاماً من اعتراض النشطاء على مشاركة حمد وابنه ناصر في عرض وندسور، ومحاولة من السلطات للضغط على النشطاء ومنعهم من الاستمرار في فعالياتهم الاحتجاجية وملاحقة الجلادين الخليفيين في الخارج.

وأكد مشيمع بأن هذه الإجراءات الترهيبية لن تزيد النشطاء إلا إصرارا وعزيمة، وتعزز القناعة باستمرار الدرب حتى إسقاط الطاغية حمد، وتوعد النظام الخليفي بأنهم سيكونون أمام مزيد من الأنصار الداعمين للنشطاء وبالفعاليات النوعية في قادم الأيام.

وقد تناولت صحف ووكالات دولية نبأ استدعاء أفراد من عوائل النشطاء وتعريضهم لسوء المعاملة و”التهديدات”، كما طلبت السلطات من بعض النشطاء تقديم “الاعتذار” لحمد لكفّ الأذى عن عوائلهم داخل البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق