من المنامة

إبراهيم شريف يدعو إلى فكّ الحصار عن بلدة الدراز: دعوا أهلها يتنفسون الأمل ويضمدون جراحهم

 

المنامة – البحرين اليوم

دعا المعارض السياسي البارز إبراهيم شريف إلى رفع الحصار عن بلدة الدراز، شمال البحرين، والتي تواجه هجمات عسكرية متواصلة منذ تنفيذ الاجتياح الدموي على المعتصمين بجوار منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم في ٢٣ مايو الماضي، فيما يواجه الشيخ قاسم حصارا مشددا مع فرض الإقامة الجبرية الكاملة عليه منذ ذلك التاريخ.

وتعليقا على ادعاءات الحكومة الخليفية عملها على تطوير الخدمات في البلدة؛ قال شريف بأن “ما تحتاجه الدراز هو فسحة من الحرية”، داعيا إلى رفع “الحواجز الأمنية”، والسماح لأهلها “الطيبين” بأن يتنفسوا “الأمل ويضمدوا جراحاتهم”.

يُشار إلى أن أفرادا من البلدة جرى استدعاؤهم قبل شهرين إلى مجلس رئيس الحكومة الخليفية خليفة سلمان، في محاولة للتغطية على الانتهاكات والجرائم التي ارتكبتها القوات الخليفية خلال الاجتياح، وأصدر أهالي البلدة بيانا شجبوا الزيارة ووضعوها في سياق “التضليل” و”إخفاء” حقيقة ما يجري في البلدة.

وقد عانت البلدة وأهلها حصاراً خانقاً منذ شهر يونيو ٢٠١٦م، تضمن تطويق مداخلها بالعساكر والآليات العسكرية وشنّ هجمات متعددة على المعتصمين بجوار منزل الشيخ قاسم، ووصل استهداف البلدة أوجه مع تنفيذ الهجوم الدامي في مايو الماضي، بعد أيام من لقاء الرئيس الأمريكي دونالد توامب للحاكم الخليفي حمد عيسى في السعودية، وأسفر الهجوم عن استشهاد خمسة من المعتصمين الذين دافعوا عن الشيخ قاسم وتمت تصفيتهم أمام منزله، كما أُصيب العشرات واعتقل المئات خلال الهجوم الذي لا زال قائماً حتى اليوم مع تمركز القوات والآليات حول منزل الشيخ الذي يتزايد القلق على حياته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق