من المنامة

بعد تحقيق دام أكثر من ٢٧ يوما.. نقل الناشط المعتقل محمد خليل الشاخوري إلى سجن الحوض الجاف

المنامة – البحرين اليوم

بعد إخفاء قسري دام قرابة الشهر، اتصل الناشط الحقوقي المعتقل محمد خليل الشاخوري الثلاثاء، الأول من أغسطس ٢٠١٧م، بعائلته بعد دعوات حقوقية واسعة للكشف عن مصيره.

وأفاد الشاخوري، من بلدة كرزكان، بأنه تم نقله إلى سجن الحوض الجاف بعد أن كان محتجزا لأكثر من ٢٧ يوما في مبنى التحقيقات الجنائية، سيء الصيت، حيث كان يخضع للتحقيق في ظروف قاسية.

وقد اعتقل الشاخوري في المرة الأخيرة بتاريخ ٣ يوليو الماضي، وذلك بعد احتجاز سابق في مبنى جهاز الأمن الوطني بالمحرق، تعرض خلاله للتعذيب الجسدي والنفسي والتحرش الجنسي بسبب نشاطه الحقوقي والتدويني.

وفي بيان سابق لمنظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان، قالت بأن “الشاخوري (٣٤ عاما) ناشط حقوقي مستقل، وله نشاط تدويني في مواقع التواصل الاجتماعي”.

وذكرت المنظمة بأن الشاخوري تعرّض قبل اعتقاله الأخير بشهرين للاستدعاء في جهار الأمن الوطني وتعرض هناك “للضرب المبرح والتعرية والصعق الكهربائي والاعتداء الجنسي، لإجباره على تجميد نشاطه وعمله في مجال حقوق الإنسان”، بحسب ما جاء في بيان المنظمة الذي أوضح أن اعتقاله الأخير، وخلافا للمرة السابقة، جاء دون استدعاء أو إبراز أي أمر بالاعتقال”.

ووصفت المنظمة وضع الشاخوري بأنه “اختفاء قسري”، وعبرت عن القلق من تعرضه “بشكل كبير لخطر التعذيب الشديد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق