من الخليج

“بلومبرغ”: السعودية تعفي أميرا من منصبه بعد نفيه لإتهامات ضد أمراء معتقلين

من واشنطن-البحرين اليوم

أعفت السلطات السعودية رئيس اتحاد الرياضات البحرية الأمير عبد الله بن سعود من منصبه إثر نشر الأمير تسجيلا صوتيا نفى فيه تصريحات حكومية تتضمن اتهامات وجهتها السلطات السعودية إلى 11 أميرا بشأن التجمهر في قصر الحكم بالرياض للمطالبة بإلغاء أمر يوقف سداد الكهرباء والمياه عنهم.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن ذكرت وكالة بلومبيرغ الأميركية أن الأمير عبد الله قال في التسجيل إن “هذا الأمر لا يمكن تصديقه ولا سيما أن الأمراء لديهم قدرات مالية كبيرة، ولا يمكن أن يكون تجمعهم لتقديم مطالب مثل تلك التي ذكرتها السلطات”.

وكانت السلطات اعتقلت أحد عشر أمينا خلال عطلة نهاية الأسبوع بعد احتجاجهم على دفع فواتير الكهرباء الخاصة بهم وذلك ضمن سياسة التقشف، التي يتبعها ولي العهد محمد بن سلمات حيث يحصل كل امير سعودي على راتب من عائدات النفط. وكانت وسائل إعلام سعودية قالت إن الحرس الملكي ألقى القبض على الأمراء الأحد عشر تنفيذا لأمر ملكي عقب رفضهم مغادرة قصر الحكم، وأودعوا سجن الحائر تمهيدا لمحاكمتهم.

لكن ناشطون سعوديون شككوا في الأسباب التي ساقتها السلطات لاعتقال الأمراء، مؤكدين على إن التجمهر كان اعتراضا على حملة اعتقالات لأقاربهم الأمراء، وتغييب ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف.

يذكر أن ولي العهد السعودي أمر في شهر نوفمبر الماضي باعتقال 11 أميرا من مختلف فروع العائلة الحاكمة، وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين.

وكانت اللجنة الأولمبية العربية السعودية ، أصدرت امر قبل ثلاثة شهور بتعيين الأمير عبدالله بن سعود بن محمد رئيساً للاتحاد السعودي للرياضات البحرية, كما انه يتولى رئاسة اللجنة السياحية بالغرفة التجارية الصناعية بجدة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق