من اوربا

الخارجية البريطانية تكرر “أجوبتها النمطية” على أسئلة برلمانية حول النساء المعتقلات في البحرين

 

لندن – البحرين اليوم

قالت الخارجية البريطانية بأنها على علم بالرد الذي قدمته الأمانة العامة للتظلمات بالبحرين، بشأن الشكوى التي قدمها الناشط السيد أحمد الوداعي بخصوص تعرض ثلاث معتقلات سياسيات لسوء المعاملة.

وفي رد على سؤال برلماني قدمه اللورد سكرايفن بتاريخ 22 أكتوبر الماضي، اكتفى اللورد أحمد – من الحكومة البريطانية – بالإشارة إلى أن هناك المزيد من المراسلات بين أمانة التظلمات والسيد الوداعي فيما يتعلق بالتحقيق في قضية الاعتداءات التي تعرضت لها المعتقلات هاجر منصور، مدينة علي، ونجاح يوسف بتاريخ 27 سبتمبر الماضي في سجن النساء بمدينة عيسى.

وادعى اللورد أحمد في رد المنشور بتاريخ 5 نوفمبر الجاري بأن المملكة المتحدة تشجع “أولئك الذين لديهم مخاوف بشأن المعاملة في مراكز الاحتجاز؛ على الإبلاغ عن ذلك إلى هيئات الرقابة المعنية بحقوق الإنسان”، وأضاف “إننا نحث هذه الهيئات على إجراء تحقيقات سريعة وشاملة، كما هو الحال في هذه القضية”.

وقد وجه اللورد سكرايفن يوم الاثنين 6 نوفمبر سؤالا حول تأييد الحكم بحق المعتقلة نجاح يوسف بالسجن 3 سنوات بسبب انتقادها إقامة سباقات الفورملا واحد في البحرين، وطلب اللورد من الحكومة البريطانية توضيح ما قدمته إلىشركة الفورملا بخصوص الالتزام بالمباديء بالتوجيهية لمنظمة التعاون الاقتصادية والتنمية الخاصة بالشركات المتعددة الجنسيات.

وعادة ما تكون الردود الرسمية من الحكومة البريطانية “نمطية” في عموم الأجوبة التي تقدمها على الأسئلة البرلمانية بشأن ملف البحرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق