من واشنطن

واشنطن بوست: السعودية تبحث عن فرص للحوار مع إيران

من واشنطن-البحرين اليوم

أفادت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية عن بحث السعودية و الإمارات عن فرص للحوار مع إيران وحلفائها لتخفيف التوتر في اليمن ومناطق أخرى“.

جاء ذلك في مقالة كتبها ديفيد أغناطيوس في صحيفة “واشنطن بوست”  الأميركية تحت عنوان “دعاة الحرب في الخليج العربي يجربون شيئا جديدا: الدبلوماسية“، لافتا الى أن هناك أمرا غير عادي يحدث في المنطقة وهو ان السعودية والإمارات العربية المتحدة، تقوم بالبحث عن طرق للحوار مع طهران وحلفائها .

ويرى الكاتب أن “دول الخليج أصبحت تميل للحديث مع إيران وحلفائها لأنها فقدت الثقة جزئيا في الولايات المتحدة بصفتها حاميا عسكريا يمكن الاعتماد عليه“.

وحمّل أغناطيوس سياسات ترامب المتقلبة بين التهديد بقصف ايران ودعوتها للحوار المسؤولية, وهي السياسات التي اعتبرها مربكة لدول الخليج التي تسعى اليوم للإنفتاح على روسيا والصين.

ولفت الكاتب الى أن الولايات المتحدة تفتح في ذات الوقت قنوات اتصال مع ايران عبر سويسرا التي ترعى المصالح الأمريكية في ايران, حيث يجري البحث عن عملية تبادل للسجناء بين الطرفين وعلى رأسهم العالم الإيراني مسعود سليماني، الذي اعتقل العام الماضي في شيكاغو، المتهم بمحاولة نقل مواد بيولوجية إلى إيران.

واعتبرت المقالة ان تصريحات وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي المتفائلة بشأن تسوية الحرب في اليمن, تأتي بعد مباحثات سرية جرت بين السعودية وجماعة انصار الله اليمنية. كا تلفت الى أن التوتر قد خفت على بقية الجبهات الأخرى أيضا، وخاصة بعد ان أرسلت الإمارات خفر سواحلها إلى طهران.

وكشف الكاتب عن أن السعودية تدرس عدد من العروض من أجل التوسط بينها وبين إيران، من الكويت وعمان وباكستان وفرنسا واليابان.

واختتم الكاتب مقالته بالقول إن “ما تحمله الريح هو عملية دبلوماسية تحمل بعض التقدم في اليمن، ويمكن أن تتوسع، لكن دون أي إشارة عما تريده الولايات المتحدة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق