عبد الرؤوف الشايبمقالاتمقالات

رضا الغسرة.. فازَ الشهيدُ ونال العزّ والشّرف

 

البحرين اليوم – (خاص)

بقلم: عبد الرؤوف الشّايب

ناشط سياسي

معتقل في بريطانيا

لقد هزم الشهيدُ رضا الغسرة الخليفيين هزيمةً ساحقةً مُنكرة، ومرّغ بدمائه أنوفهم، ونكّسها صاغرةً. لقد سخّروا كلّ طاقاتهم وبإمكانات حلفائهم من الدول الكبرى ليقبضوا عليه حيّاً، ويقتادونه ذليلاً أمام عدسات تلفازهم، وليستعيدوا أمام أنصارهم بعضاً من ماء وجههم الذي أراقه الغسرةُ إلى غير رجعة، ولكنه خاطبهم بدمائه قائلاً: خسئتم، فهيهات منّا الذلة، ما هو إلا نصر أو شهادة.

كان على يقينٍ من أمره. ثائرٌ لم يهدأ، ودماؤه تغلي في أوداجه، حاملاً روحه على كفّه، قبل السّجن وأثنائه وبعده، حتى أصبح اسمه وذكره يُرعبهم، ويقضّ مضاجعهم، ويسلب النومَ من أعينهم الوقحة.

  قال أمير المؤمنين عليه السلام: الموت في حياتكم مقهورين، والحياة في موتكم قاهرين. وقد أبى الغسرةُ إلا أن يكون حيّاً. لقد اصطفاه الله شهيداً قاهرا لعدوّه وعدوّ شعبنا الأبي، واختار يوم الخميس، ليحضر مراسم ليلة الجمعة، ودعاءَ كميل مع الملأ الأعلى، بروحه الطاهرة، والتي عاهد بها الشهداء والقوافل التي مضت؛ أنه لن يبدّل تبديلا.

بعد تاريخ ١٤ فبراير ٢٠١٧م، وبعد أن أريقت دماءُ الأحرار بسبقِ إصرار ترصُّد عبر الإعدامات القضائية والميدانية؛ فإن نقلةً نوعية بانتظار الحراك الثوري في البحرين، فقد جنت على نفسها براقش، وعتوا عتوّاً كبيرا، وهم يحسبون أن ما يقومون به هيّناً، وهو عند الله عظيم. فالضغط يولّد الانفجار، وبهذه التصرّفات الهوجاء؛ فإن السّلطة لفّت حول عنقها حبلَ المشنقة، وثبّتت برصاصها الغادر مساميرَ نعشها، لتحكم على نفسها بالفناء الأبدي.

لقد قررت السلطة إبادةَ الشعب إبادةً جماعية، وتحويل المناطق الشيعية إلى مناطق منكوبة، على غرار أفعالهم وحلفائهم في سوريا واليمن، فيقتلون الأبناء، ويستحيون النساء، ويخرّبون بيوت الناس الذين يضطرون للفرار أو العيش المنهك أو القتل أو السجن والتعذيب.

لقد أصبحت خيارات السلطة واضحةً ومعلنة، والحلفُ السعودي بعد خسرانه جميع الساحات؛ يريد أن يحوّل البحرين إلى ساحة نصرٍ بديل، فيواجِه بأعتى قواه العسكرية شعباً أعزل، ليظهر هذا الحلف أمام أسياده من الدول الكبرى بمظهر الجذلان المنتصر، في ساحةٍ يُعدّ فيها النصر العسكري هزيمةً منكرة. لقد استنفذوا كل الوسائل لإرغام الشعب على الاستسلام الذليل، إلا أنهم فوجئوا أن النار لا تزال مشتعلة تحت الرماد.

   من غير المستبعد في الأيام القليلة القادمة أن يرتكب الخليفيون حماقةً بالهجوم على سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم، ليُشعروا أنفسهم أنهم أطاحوا بآخر حجر عثرة في جدار المقاومة الشعبية، معتقدين أن الأمر سيتكرّر كما حصل في الماضي، وأن ردود الأفعال لن تكون أكثر من مقاومةٍ وانتفاضة تندلع عدة أيام، ثم تعود الجماهير إلى حياتها وشؤونها الخاصة. ولكن، ليعلموا أنها القشّة التي قصمت ظهر البعير (حمد عيسى الخليفة). لقد ولّى القذافي وصدام، فمن تكون يا حمد؟! أو تظنّ أنك تحتفظ بتحالفات يمكن أن تُنجيك، أكثر من تحالفات الشاه المقبور؟! سيُهزم الجمع ويولون الدّبر، فاطمئنوا يا شعبنا، فالنصر قادم إنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا، وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم.

النصرُ لشهدائنا الأحرار، والذل والعار لأعداء الأمة وأعداء الله. والسلام.. مع صرخةٍ مدويّة أطلقها من سجون أسيادكم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار

تغريدات البحرين اليوم

إغلاق